يقول المثل: "المسافة من صفر إلى واحد أطول من المسافة من واحد إلى ألف". مقالة اليوم تجيب عن السؤال: ما قيمة الصفر في مشروع نيوم؟؟

يؤكد رجل الأعمال بيتر ثيل في كتابه الإداري الشهير (من صفر إلى واحد) أن الشركات التي ستقود العالم في المستقبل لن تكرر تجارب مايكروسوفت وآبل وجوجل وفيسبوك والتي جاءت كلها بابتكارات جديدة غيرت قواعد اللعبة في قطاعاتها الصناعية والتجارية وهي ما أسماها الانتقال من الصفر إلى الواحد. وبالمقابل فمجرد تكرار تصنيع منتج معين أو نسخ خدمة موجودة أصلاً لا يدخل ضمن دائرة الابتكار هذه.

وإذا ما طبقنا هذا المفهوم في المملكة، فلن نستطيع أن ننافس العالم في قطاع السيارات باستنساخ صناعة سيارات تقليدية مثل تويوتا وفورد ولكن نستطيع ذلك إذا استثمرنا في سيارات المستقبل النظيفة ذاتية القيادة والمصنوعة من البلاستيك المقوى على سبيل المثال. وفي نفس الوقت لن نستطيع أن نتحدى سامسونج وشاومي في إنتاج هواتف ذكية ومعدات كهربائية ولكن نستطيع أن نتحدى العالم في صناعة الخلايا والألواح الشمسية المقاومة للأتربة والغبار.

ولا شك أن قيادة الابتكار وصناعة المستقبل عملية في غاية الصعوبة والتحدي وتتطلب صبراً ووقتاً ومثابرة. وعند الحديث عن مشروع مثل نيوم فمن الطبيعي أن تطرح التساؤلات ويتردد البعض ويشكك آخرون ويثبط الأعداء والحاسدون. ومع ذلك فشخصياً هنالك عدة عوامل تدفعني للتفاؤل بشأن نيوم وهي:

التركيز على المجالات الجديدة النوعية من الروبوتات والذكاء الاصطناعي والطاقة المتجددة والتقنية الحيوية مع البعد عن الاستثمارات التقليدية في العقارات والأبراج الاسمنتية.

الشراكات العالمية متعددة الجنسيات والقطاعات مع أكثر الشركات والمؤسسات نجاحاً وتميزاً.

القيادة السعودية القوية الطموحة والواثقة في شعبها وإمكانات بلادها.

وبالمقابل فهنالك تحديات كثيرة أمام تنفيذ هذا المشروع الطموح ولكني أركز على عامل واحد فقط وهو الوعي. وكما ذكر سون ماسايوشي رئيس شركة سوفت بانك فالإصرار وعدم اليأس عوامل ضرورية للنجاح في هذا المشروع. وهذا ما حصل له عندما كان أغنى رجل في العالم ثم كاد يفلس ويفقد كامل ثروته إلا أنه نهض مجدداً وأصبح أغنى رجل في اليابان. هذه الروح الإيجابية يجب أن تظل لدى الجميع حتى نصل لمبتغانا بإذن الله مهما بلغت التحديات وكثرت الصعاب.

وأختم بكلمات مهندس الرؤية ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بمبادرة مستقبل الاستثمار في قوله: "البداية من الصفر في مشروع نيوم يمنحه ميزة عظيمة!".