نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، افتتح وزير الصحة د.توفيق الربيعة فعاليات المؤتمر العالمي الثالث لطب الحشود والذي ينظمه المركز العالمي لطب الحشود بوزارة الصحة بالتعاون مع جامعة الفيصل بالرياض تحت شعار "من طب الحشود إلى صحة الحشود: تطور المفاهيم والممارسات" ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

ونوه وزير الصحة بجهود المملكة في الحفاظ على صحة وسلامة الحشود والتجمعات البشرية على مستوى العالم عبر شرف خدمة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين وزوار مدينة رسوله الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال: إن وزارة الصحة تضع في مقدمة أولوياتها الاهتمام بالنواحي الوقائية للحجاج حيث تتابع المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على الوضع الصحي عالمياً بالتعاون والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وعد وزير الصحة المؤتمر فرصة لاستعراض تجربة المملكة لموسم الحج، كونها تجربة فريدة من نوعها لأنها تدير أكثر من 3 ملايين حاج في نطاق جغرافي وزمني محدد وهذا ماجعلها مثالاً يحتذى به في هذا المجال أشاد به العديد من المنظمات الصحية الدولية.

وشدد الربيعة على أن هذا الملتقى العلمي يكتسب أهمية بالغة حيث إنه يأتي متزامناً مع صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على تبني أن تكون الصحة العامة سياسة وأولوية في جميع الأنظمة والتشريعات لمكافحة الأمراض والوقاية منها؛ مما يخفف من عبء الأمراض، بحيث تكون الصحة أولوية في جميع السياسات وهو ما يعكس حرص القيادة الحكيمة واهتمامها بصحة المواطنين وتوفير الرعاية الطبية لهم ويتماشى مع الرؤية 2030 والتي قدمت إستراتيجية متكاملة لتطوير منظومة الحج والعمرة مستهدفة زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن المعتمرين من 8 ملايين إلى 15 مليون مسلم بحلول عام 1442هـ (2020م)، ثم الخطوة الأكبر والاهم بزيادتهم إلى 30 مليون معتمر بحلول عام 1452هـ (2030م).

وتابع:"نحن في وزارة الصحة نعتبر التجمعات والحشود مجالاً استراتيجياً ذا أولولية في نطاق عملنا الوطني وبناءً عليه فإن الهدف الرئيس هنا هو تعزيز جهودنا الجماعية في جعل هذا الشعائر الإسلامية الخالدة خالية من أي مخاطر صحية، سواء كانت الأمراض المعدية أو غير المعدية.

من ناحيته أوضح مدير جامعة الفيصل بالرياض د.محمد آل هيازع أن هذا المؤتمر يأتي بعد النجاح الكبير الذي تحقق في موسم حج هذا العام ولله الحمد، ويعود الفضل في ذلك بعد الله إلى الجهود الكبيرة والخبرة التراكمية التي بنتها الأجهزة المختلفة في المملكة وهي تدير أكبر تجمع بشري في نطاق جغرافي وزمني محدد. 

ولفت "آل هيازع" إلى إن جامعة الفيصل وفي عيدها العاشر وفِي ظروف ملفتة واستثنائية في مسيرتها حيث حققت ولله الحمد العديد من الإنجازات وحصدت مراكز متقدمة وفق تصنيفات عالمية متعددة، تسعد بالترحيب بجميع المشاركين في هذا المؤتمر المهم وتتمنى للمؤتمر ولهم التوفيق والنجاح. 

وزير الصحة راعياً للحفل