شارك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني، العضو المؤسس في جمعية مستكشفي الفضاء ASE، في المؤتمر السنوي للجمعية، والذي اختتم أعماله في مدينة تولوز الفرنسية أمس الأول برعاية شركة ايرباص، ومؤسسة الفضاء الوطنية الفرنسية، ومدينة الفضاء الفرنسية.

وبحث المؤتمر عدداً من الموضوعات المتعلقة بتقنية الفضاء وعلومه، ومستجدات الأبحاث والدراسات المتعلقة باستكشاف الفضاء وتقنيات وعلوم الفضاء.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان في تصريح صحفي، أن المملكة تعد اليوم من الدول المتقدمة في المنطقة في مجالات علوم واستخدامات الفضاء،منوها بدعم خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- للمشروعات والبرامج المتعلقة بالعلوم والبحوث ومنها أبحاث الفضاء، لافتا إلى أن الدولة تتجه للتوسع في هذا المجال، بما في ذلك إنشاء كيان مستقل لهذا المسار الاقتصادي والعلمي الهام، لمواكبة الخطط التي تستعد المملكة لتنفيذها في مجالات صناعة الفضاء.

وأشار سموه إلى أن المملكة مهتمة بالتواصل مع جمعية مستكشفي الفضاء من خلال مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وهناك برنامج علمي كبير في مدينة الملك عبدالعزيز للفضاء يحظى باهتمام رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير تركي بن سعود بن محمد، وهو أحد المشاركين في الفريق العلمي الرئيسة لرحلة الفضاء الأولى للمملكة عام 1405هـ (1985م).

وأكد سموه على أن هناك إقبالاً من الشباب السعودي على علوم الفضاء والتطبيقات والتقنيات المتعلقة بذلك، مشيرا إلى أهمية أن ترسل المملكة رواد فضاء يشاركون في الأبحاث العلمية في المجالات التقنية المتقدمة، ومتطلعا لرؤية رواد فضاء من العلماء السعوديين يشاركون في محطة الفضاء الدولية وغيرها من البرامج المهمة.