لم يكن خطابا عابرا، ذلك الذي القاه رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب وفيه يتهم إيران مباشرة بتخطيط وتدبير تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك، لأن لا رئيس قبله قد فعل، وهو ما يوحي أن الأمر الذي أقلق العالم طويلا قد بلغ نهايته بالاثباتات والأدلة.

تفجيرات نيويورك.. قصة لم تهدأ أبدا والاتهامات فيها طالت حتى الاستخبارات الاميركية، وشملت دولا مختلفة، ولعبت إيران دورا خبيثا بإلصاق التهمة بالمملكة، وفي كل مرة يسقط الاتهام بعد التحقيقات وظلت القاعدة وتنظيمها الارهابي جهة تنفيذية متفق عليها، لكن ظل غائبا من خطط لها واعطاها البعد اللوجستي والمساحة الكافية للتخطيط والتدريب كي تكتمل اضلاع التفجير المتقن الذي سبقه توجيه طائرات للانتحار كفعل لم يتم من قبل؟!

مثل هذا الأمر لا تقوم به الا دولة ذات نفوذ واستخبارات متكاملة وقدرة على التمويل وايضا تاريخ ارهابي، وما يؤكد هذا أن كل ما قامت به القاعدة غير تفجيرات نيويورك كان تعبيرا عن عمل العصابات أو التفجيرات المباشرة التي يقوم بها انتحاريون.. وقد يكون هذا سببا أولا، وثانيا أن تاريخ ايران في ترتيب التفجيرات باستخدام ادوات عربية اسلامية طويل يبدأ من تفجير السفارة الأمريكية في بيروت ومرورا بأفعال لا تقل عنه فداحة تمت في الخبر شرق المملكة وبيروت والمركز اليهودي في الارجنتين وغيرها مما يصعب حصرها.. وجميعها تشير الى أن إيران ذات عمل ارهابي متواصل.. ورغم تأكيد ذلك، لكن ظل السؤال عمّن غيب إيران عن مشهد الحادي عشر من سبتمبر ومن كان له مصلحة في ذلك؟!

بلا شك أن الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما قد غض الطرف عن إيران في أمور كثيرة من أهمها عبثها بدول كثيرة كالعراق ولبنان وسورية واليمن، وكأنه قد أعطاها الموافقة المسبقة للتمدد كامتداد لسياسته الرخوة تجاه الأنظمة الديكتاتورية في سورية وكيف تسامح مع استخدام الاسد الكيماوي ضد شعبه، وفي العراق حين منح المالكي صلاحية القتل والتفجير والتهجير لم يحظَ بها أحد من موقع وضع اميركا يدها على العراق والتحكم في سياساته واقتصاده.

ايضا تراخيه في مواجهة القاعدة في ليبيا وبلادته التي جعلت من روسيا وإيران المتحكم الرئيس في سورية.. وهنا جدير بأن نؤكد وبعد التصريح المباشر من ترمب عن مساوئ إيران وأنه لن يتم التسامح معها أن اوباما قد أخفى اشياء كثيرة عن هذا البلد الإرهابي، قد كشفه ترمب، ولم يكن هناك مجال بإخفائه عن العالم.. والوثائق وما تم نشره عبر الصحافة الأميركية من أن اوباما قد تجاوز تراخي سابقه الرئيس بوش الابن الذي قد أجل التحقيقات في الادلة التي تدين إيران بسبب انشغاله في الحرب على العراق وعمله على تغيير النظام فيها.

حديث ترمب لم يأتِ من فراغ بل استند على القضاء الاميركي والكندي والسي آي أيه الذين أكدوا بعد اطلاعهم على مصادر استخباراتية وشهود بأن ايران قد قدمت الدعم التدريبي واللوجستي والمالي للارهابيين، بل إن القضاء قد أكد ادانة المرشد الاعلى الايراني علي خامنئي بوقوفه خلف التفجيرات ومعه وزير مخابراته علي فلاحيان ومجموعة من إرهابيي حزب الله اللبناني.

ما يتمناه العالم أن يفتح الكونغرس الاميركي الآن ملف التفجيرات، بعد أن اكد القضاء الأميركي الأمر وعبر عنه الرئيس ترمب علانية ضلوع إيران، وعلينا كدولة مسالمة تضررت من ذلك الاتهام أن نطالب بحقنا من التعويضات التي ستدفعها ايران مرغمة بعد قطع يدها التي امتدت بالارهاب الى المدنيين المسالمين في كل انحاء المعمورة.