الجاوة في مفهوم أهل الحجاز،هم حاليا سكان اندونيسيا وماليزيا وبروناي وسنغافورة، وهذه الدول تضم آلاف الجزر وبها عادات وتقاليد واعراق لاحصر لها، وكان الحضارم من أقدم العرب الذين استوطنوها، ومازال أحفادهم هناك، وقد دخلها الإسلام في وقت مبكر مع الديانات الأخرى التي أتت مع الأعراق الهندية والصينية. والمسلمون منهم شديدو التدين، لذلك استوطن كثير منهم أرض الحجاز ،حتى بات لهم وجود كبير في مكة المكرمة والمدينة المنورة. وقد عرف عن هؤلاء الجاوة، شدة الأناقة والنظافة، كانت تأتي "الفوط " التي كان يلبسها أهل الحجاز، الأغنياء والفقراء ،على حد سواء، لكن هناك درجات في هذه " الفوط "، بعضها يشبه الحرير، وهو الذي يسمى" سمريندا " وبعضها من الأقمشة العادية، ومنهم عرفنا " الزراير" الذهبية والاقلام " الباركر"، اناقة الجاوة، يردها بعض الناس، إلى تأثير الاستعمار" الهولندي " ويردها بعضهم إلى التنوع العرقي الكبير، لكن تظل الميزة الأكبر في الجاوة، هي لطفهم وكرمهم وسلامة طويتهم التي تجعلهم عرضة لابتزاز ضعاف النفوس، تجدهم - ربما بتعليمات من مطوفيهم أو أدلائهم - يتحركون دائما في مجموعات، ويشترون نفس الاشياء، وأغلب مايشترونه الاسماك والمهلبية او"الكستارد" الذي يطلق عليه" انقرمنيس! "، وقد كنت أشاهد الجاوة ، من " مركاز" والدي، في سوق العياشة، وهم قادمون من محل بيع السمك، في خان الجزارة، وفي يد كل واحد منهم سمكة صغيرة، يتقدمهم دليلهم او شيخهم، لماذا كل واحد منهم في يده سمكة؟ لماذا لا يتم شراء حاجتهم من الأسماك اوالغذاء مرة واحدة ؟ولماذا لايقوم قائد حملتهم، بتهيئة الطعام لهم بشكل جماعي، اسئلة كثيرة، لم أجد لها جوابا. حتى الباعة، في باب السلام، وسوق الطباخة، حالما يرون طابور الجاوة، يرفعون أصواتهم بالنداء على بضائعهم: "شيخ الجاوة أكل منه! انقرمنيس ياحاج! "

وكان حجاج الجاوة قبل شيوع استخدام الطائرات يأخذون أكثر من شهر حتى يصلوا ميناء جدة، وغالبا مايهل وفد الجاوة، مع قدوم شهر رمضان، لتكون عودتهم، مع بداية شهر محرم . وهناك تأثير واضح لهؤلاء الحجاج، في منطقة الحجاز، فهم من ادخل اليها كرة القدم والعديد من اطعمة المائدة الحجازية، ومن عندهم تأتي القمصان والفوط الفاخرة " السمرندا "وكنا نرتديها في منازلنا ومجالسنا، وكل شخص كان يعرف مستواه الاجتماعي، بالفوطة التي يأتزر بها وبالازارير التي على صدره، قبل أن تأخذ البيجامة والثوب المنزلي، مكان هذه الفوط حتى أصبح وجودها نادرا، ومن الخدمات التي كان للجاوة فضل كبير في دخولها مبكرا إلى الحجاز الخدمات البنكية حيث أسست الحكومة الهولندية، مصرفا في جدة ليصرف منه الحجاج الجاوة، الصكوك المالية التي تكون بحوزتهم عند قدومهم بالبواخر. ووجود الجاوة في الحجاز هو ما دفع الهولندي" ك.سنوك هورخرونيه" بتأليف كتابه الهام" صفحات من تاريخ مكة المكرمة " وقد دخل إلى مكة باسم مستعار وبقي فيها حتى أغسطس عام 1885م.