قبل حوالي خمسة اعوام صدر قرار بمنع الاعلان والترويج عن مشروبات الطاقة في وسائل الاعلام المختلفة، وشمل المنع حظر مشروبات الطاقة من رعاية الاحداث والفرق الرياضية، وكان الهدف من هذا القرار هو تخفيف الترويج لهذه المشروبات التي يعتقد انها تشكل اضرارا صحية على الناس، وكان المنع مقتصراً على الترويج لهذه المشروبات، فيما لم يحظر بيعها أو تواجدها في الاسواق.

وبعد فترة طويلة من هذا المنع، اتمنى ان تُعمل احصائيات لمبيعات هذه المنتجات قبل وبعد القرار، واحصائيات أخرى عن تأثير المنع على النواحي الصحية لمعرفة هل كان للمنع تأثير ايجابي؟ فإذا كان لمنع الترويج لهذه المشروبات تأثير سلبي على المبيعات وايجابي على النواحي الصحية، فأتمنى ان يمتد المنع ليشمل حظر بيع هذه المنتجات، أما اذا كانت الارقام غير ايجابية والمنع غير مؤثر فأتمنى ان ينظر للقرار من جوانب اخرى مهمة وتحديداً من الجوانب التجارية، إذ ان قطاع الدعاية والاعلان والرعايات الرياضية تأثر سلباً وبشكل مباشر وغير مباشر من هذا المنع.

الخلاصة ان السماح لشركات مشروبات الطاقة بالترويج والدعاية لنفسها ولمنتجاتها يعني ان سوق الدعاية والاعلان وسوق الرعايات الرياضية ستنتعش وستنعش كثيرا من المجالات اهمها المجال الرياضي المحتاج للشركات الراعية.