أكد رئيس اللجنة الأولمبية السعودية تركي آل الشيخ على أهمية تقييم أداء وبرامج الاتحادات كافة ومدى قدرتها على تحقيق الطموحات ومواكبة الاهتمام الذي توليه قيادتنا لهذا القطاع، ومراجعة شاملة لمنظومة العمل داخل اللجنة الأولمبية لضمان الوصول لأفضل النتائج وبما يتناسب مع تطلعات الوطن الغالي.

معرباً عن شكره لأعضاء الجمعية العمومية للجنة الأولمبية بتزكيته بـ34 صوتاً ظهر اليوم الخميس، مؤكداً على ما تحظى به الرياضة بألعابها كافة من دعم واهتمام ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده – حفظهما الله – وحرصهما على تطوير هذا القطاع، وتوفير كل ما من شأنه صناعة أبطال قادرين على تمثيل وطننا أفضل تمثيل، مما يجعلنا أمام مسؤولية كبيرة ومهمة وطنية لابد أن نعمل فيها بكل تفانٍ وإخلاص".

وكان الاجتماع قد بدأ بإعلان رئيس لجنة العد والفرز أحمد أبو عمارة عن اكتمال ‏النصاب القانوني لانعقاد الجمعية بحضور 34 عضواً وقال: "تم الإعلان في السادس من محرم الحالي عن فتح باب الترشح ‏لرئاسة مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية للفترة المتبقية على إثرها إرسال استمارات الترشح ‏والحضور لأعضاء الجمعية، وتم استلام ‏تلك الاستمارات وإقفال باب الترشح عند الساعة الثانية من ظهر الأحد الماضي".‏

وأضاف: "عدد استمارات الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية بلغت استمارة ‏واحدة مقدمة من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، واستناداً إلى ما تضمنته أحكام قواعد الانتخابات ‏الداخلية، تقرر فوز تركي آل الشيخ"‎‏.

عملية تسجيل أعضاء الجمعية العمومية غير العادية
عدد من أعضاء الجمعية العمومية في حديث جانبي