يبدأ رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري اليوم زيارة رسمية إلى الفاتيكان وإيطاليا حيث سيلتقي البابا فرنسيس وكبار المسؤولين الإيطاليين وفي مقدمتهم نظيره الإيطالي باولو المرجح أن يلتقيه الاثنين. وعلمت "الرياض" من مصادر دبلوماسية واسعة الاطلاع بأنّ الموضوع الرئيسي في المحادثات مع الجانب الإيطالي سوف يتركّز على تجهيز الجيش اللبناني بعد مرور ثلاثة أعوام على انعقاد مؤتمر روما (1). وقالت الأوساط الدبلوماسية بأن "اللقاء سيكون الأول وسيشكل مناسبة أكيدة لإعادة تجديد العلاقات الثنائية بين البلدين". ولفتت الأوساط الدبلوماسية بأن "إيطاليا سوف تهنّئ الرئيس الحريري على إنجازات حكومته وخصوصاً التطورات الأخيرة في ما يتعلق بشؤون عدة منها دحر "داعش" وإقرار قانون جديد للانتخابات النيابية وسوف تشجع الرئيس الحريري على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في أيار المقبل 2018". ولفتت الأوساط الدبلوماسية الواسعة الاطلاع إلى أن "إيطاليا سوف تجدد التزامها بقوات "اليونيفيل" العاملة في جنوب لبنان وبالتزامها بالتعاون الثنائي مع الجيش اللبناني لناحية التدريب العسكري لصالح المؤسسة العسكرية اللبنانية، وهو ما يشكل نموذجاً ملموساً على الالتزام الإيطالي الطويل والمستمر بالحفاظ على استقرار لبنان".