دشن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية اليوم، شركة "متسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة" ، بحضور سفير اليابان في المملكة نوريهيرو أوكودا، ونائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الدكتور صالح بن حسن العواجي وعدد من المسئولين بالمنطقة، وذلك في المدينة الصناعية الثانية بالدمام .

وبدء الحفل المعد بهذه المناسبة بآيات من القرآن الكريم، تلا ذلك فيلم تعريفي يحكي انجازات شركة "متسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة" والصناعات التي تقوم على صناعتها والأشراف عليها ، ومعدل أنتاج المصانع في السعودية واليابان .

بعد ذلك ألقى الرئيس التنفيذي لشركة "ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة في المملكة كينجي أندو كلمة قال فيها : "تمثل المملكة العربية السعودية عنصراً أساسياً في رؤيتنا الاستراتيجية الشاملة، وعاملاً حيوياً لتعزيز قدرتنا على تحقيق أهدافنا وغاياتنا. وتلتزم ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة بشكل استراتيجي بتوفير الدعم والاستثمارات على المدى البعيد في المملكة من خلال تعزيز عمل شركة "ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة - المملكة ."

وأضاف: "نحن نعتبر تبادل خبراتنا ومعارفنا وريادتنا في مجال التكنولوجيا مع المواهب السعودية المتميزة أحد أهم أهداف الشركة حيث يضمن مواصلة التقدم وتحقيق النجاحات، ويسعدني أن المواطنين السعوديين يمثلون نحو نصف إجمالي القوى العاملة لدينا في المملكة العربية السعودية، وهو ما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، والتي يسعدنا أن ندعمها بكافة جهودنا إلى جانب سعينا إلى تحقيق أهداف والتزامات برنامج القيمة المضافة الإجمالية للمملكة".

وأشار أندو إلى أن "ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة" تعمل الآن على استكشاف تدابير وخطوات لدعم ورعاية الشباب السعودي. حيث تعتبر الشركة هذه الخطوة محطة حاسمة وقيّمة تدعم الطموحات المستقبلية للمملكة العربية السعودية من خلال المساهمة في توفير أفضل فرص العمل للجيل القادم من المهندسين في المملكة وتجري الشركة حالياً مباحثات مع أرقى جامعات الهندسة في المملكة للعمل معاً على تأسيس ورعاية مواهب وكفاءات ذات مستوى عالمي، كما يمثل دمج التكنولوجيا مع الموارد البشرية والمجتمع إحدى القيم المركزية التي تنتهجها "ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة" وهو ما يعزز حضور الشركة وموقعها الرائد في السوق العالمية.