عقد المجلس البلدي لمدينة الرياض جلسته الرابعة والثلاثين، التي تناول خلالها عددا من الموضوعات الهامة المدرجة على جدول أعماله.

وفي بداية الجلسة شاهد أعضاء بلدي الرياض عرضا حول مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام (حافلات الرياض)، وأبدى أعضاء المجلس إعجابهم بالطرح، وقدموا عددا من المقترحات والملاحظات حياله.

واستعرض خالد العريدي عضو المجلس والمشرف على لجنة معالجة التكدس المروري بمداخل ومخارج الدائرة التاسعة البيان الختامي للجنة، التي يقع في نطاقها بلديتي الشفا والحائر جنوب الرياض، وعرض التوصيات الخاصة بمعالجة المشروعات التي قد تعوق الحركة المرورية، وسرعة استكمال إنجازها بالتنسيق بين الأمانة ووزارة المالية، إضافة إلى معالجة التصاميم الخاصة بتوسعة المداخل لجعلها أكثر انسيابية.

وقد اعتمد المجلس البيان الختامي للجنة معالجة التكدس المروري، موصيا باستكمال التنسيق مع الجهات لتنفيذ مختلف البنود التي تم الاتفاق عليها، واقترح أحمد الشمري عضو المجلس بتعميم هذه التجربة الرائدة بمعالجة المشروعات المتعثرة وتوسعة المداخل والمخارج في مختلف الدوائر والاستفادة من خبرات فريق العمل في ذلك.

وقد شمل فريق العمل الذي شارك في لجنة معالجة التكدس المروري كل من سعود السبيعي عضو المجلس عن الدارة التاسعة، و د. عبدالله آل طالب، خليل الصوينع، و م. إبراهيم الزامل، أعضاء المجلس، إضافة إلى م.عبدالرحمن المغيرة، م.عبدالله الصبيح من هيئة تطوير الرياض، و م.خلف الدلبحي مدير إدارة الدراسات والتصاميم بالأمانة ونائبه م. محمد المبارك.

بدروه عرض م. عبدالعزيز العجلان الأنظمة الجديدة لمواقف السيارات، وما ترتب عليها من بعض السلبيات التي قد تضر المواطن، وأوصى المجلس بإيقاف القرار ومراجعته، ومشاركة اثنين من أعضائه في اللجنة المشكلة لمراجعة هذا النظام بالتنسيق مع أمانة الرياض.

وفي الختام قدم نايف الدوسري عضو لجنة العلاقات العامة والإعلام عرضاً عن تطوير آلية الزيارات البلدية، مشددا على أهمية مشاركة ممثلي إدارة الدراسات والتصاميم، والتنفيذ والإشراف، والتشغيل والصيانة بأمانة الرياض، إضافة إلى مشاركة المواطنين في الزيارات البلدية التي يجريها المجلس.