صدر مؤخرا عن دار مدارك للنشر، كتاب "لا يا سمو الأمير" لمؤلفة الاستاذ خالد بن حمد المالك رئيس تحرير صحيفة الجزيرة . وجاء الكتاب الذي يضم مئة مقالة صحفية ، في مايزيد على خمسمئة صفحة من القطع المتوسط ، وقدم لهذا الكتاب معالي وزير الثقافة والاعلام الدكتور عواد بن صالح العواد حيث قال : " رأيت في موضوعات الكتاب عن ازمة قطر مايستحق ان يضمها مثل هذا الكتاب ، الذي تميز بالشمولية وكتب بأسلوب رصين وعبارة رشيقة مع التزام بتقاليد الاعلام السعودي من حيث الصدق وقول كلمة الحق والابتعاد عن الابتذال في الطرح والموضوعية في تناول القضايا ذات العلاقة بمصالحنا ومصالح اشقائنا . ومايميز الكتاب انه تابع تطورات ازمة قطر مع جيرانها واشقائها خطوة بخطوة بمقال يومي على مدى مئة يوم ويوم ، مما مكن الكاتب من ان يحيط بهذه التطورات ويقدم تحليلا وقراءة لها ويعبر عن وجهة نظره وموقفة منها باعتدال وهدوء ومراعاة لميثاق الشرف الذي يوصف به الاعلام السعودي ، بما يجعلني ارشح الكتاب للقراءة حيث انه يغني القارئ بالكثير من التفاصيل عن ازمة قطر التي يجب ان يتعرف عليها " .

وكتب المالك تحت عنوان "لماذا هذا الكتاب؟" : هذا الكتاب لاستقراء الأزمة القطرية، والتعرف على سلوك النظام القطري، من خلال تتبع تطوراتها، ومواكبة أحداثها، في عمل يرصد ما حدث حتى آخر مقال كُتب عن هذه الأزمة، بينما لا يزال النظام القطري يرفض الحلول والوساطات والطلبات إمعاناً في التبعية لإيران، وإصراراً على أن تكون قطر في المعسكر الآخر المعادي لدول مجلس التعاون، بل وأغلب الدول العربية.

وذكر المؤلف في جزئية من مقدمة الكتاب: «اما لماذا وكيف جاءت فكرة جمع هذه المقالات التي نشرت في صحيفة الجزيرة واصدارها في كتاب ، فقد شجعني عليها الحرص على توثيق هذه الازمة للتاريخ».

خالد المالك