أثارت أسعار تذاكر الفقرة الغنائية التي ستحييها الفنانة المصرية شيرين في الرياض ليلة 31 أكتوبر الجاري، جدلاً واسعاً في وسائل التواصل الاجتماعي بسبب ارتفاعها الكبير الذي تراوح بين ثلاثة آلاف ريال وعشرة آلاف ريال للتذكرة الواحدة، وانتقد مغردون في تويتر المبالغة في أسعار التذاكر، فيما رأى آخرون أن الأسعار مقبولة عطفاً على الهدف الإنساني المتمثل في جمع التبرعات للأطفال المرضى بالسرطان.

الحفلة التي تنظمها جمعية "سند" الخيرية تم تخصيص ريعها لدعم الأطفال المرضى بالسرطان، وبحسب إدارة الجمعية فإن مشاركة الفنانة شيرين تعد شكلاً مبتكراً لجمع التبرعات من المنتسبات للجمعية والداعمات لها بالدرجة الأولى، وأن الحضور سيكون خاصاً بالسيدات المستعدات لدعم جهود الجمعية في خدمة مرضى السرطان، وأن وجود الفنانة المصرية لن يكون في سياق حفلة غنائية عامة بالمعنى المتعارف عليه، بل مجرد فقرة ضمن فعاليات حفل العشاء السنوي الخيري الخامس الذي تقيمه الجمعية.

يذكر أن المملكة شهدت في أوقات سابقة طرقاً مشابهة في جمع التبرعات لقضايا إنسانية وأهداف خيرية، عبر الإفادة من النجوم واستثمار شهرتهم ولفت أنظار جمهورهم لأهمية التبرع، وتعد جامعة الفيصل بالرياض من أبرز الجهات التي تعتمد هذا الأسلوب في جمع التبرعات، حيث استضافت في شهر فبراير الماضي أمسية للأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن، وخصصت فقرة للعشاء مع نجم الأمسية بتذكرة بلغت 15 ألف ريال للشخص الواحد.