إن مدننا تتحرك للأمام، وهي مقبلة على تحديات جديدة لكنها «تحديات ممتعة»، لأنها في كل الأحوال ستعزز من بناء ذاكرتها الإنسانية، وهذا في حد ذاته يصنع توجهات جديدة في التخطيط العمراني..

كنت أتحدث مع الزميل الدكتور فؤاد ملكاوي، وهو معماري وأكاديمي وكان مسؤولا عن مكتب البنك الدولي في الرياض قبل رحيله إلى واشنطن قبل أسابيع، الحديث كان منصبا بشكل خاص على التحول الكبير الذي تعيشه المملكة هذه الأيام والتوجه إلى توظيف الفنون بكل أنواعها التشكيلية والأدائية لبناء الذائقة المجتمعية السعودية. الدكتور ملكاوي كان منبهرا من هذا التوجه المختلف في قيمته ونوعيته وتأثيره، فهو يعلم أنه توجه مؤثر ومجرب من قبل في أماكن كثيرة من العالم. لكنه كان حريصا على أن فكرة الارتقاء بالمجتمع تتطلب فنا راقيا وأن هذا الدور، يجب أن يقوده المثقفون السعوديون بحيث يكون إسهامهم موجها وداعما من خلال دمج الفكر والثقافة بالفنون وصنع حالة من الوعي النهضوي وليس فقط الترفيهي. الحديث جرنا إلى البعد العمراني لهذه الحالة الثقافية غير المسبوقة التي يعيشها المجتمع السعودي، فقد اتفقنا على أن القيمة الحضرية للفضاء العام سوف تتبدل وسوف ترتفع قيمتها الإنسانية بشكل ملحوظ في السنوات القادمة وستصبح جزءا أصيلا وعميقا من الذاكرة الشخصية لكل من يعيش في المدينة.

سأعود إلى احتفالات اليوم الوطني في شارع التحلية ومظاهر الفرح الطبيعي الذي عبر به شباب وشابات الرياض عن ولائهم وتمسكهم بوطنهم، ربما شكلت هذه المظاهر صدمة للبعض من صورة الحياة الطبيعية التي تحدث في كل مدينة في العالم لكنها في مدينة الرياض صدمة تشكل ذاكرة وعلاقة جديدة مع الفضاء العام الذي لم تتم معايشته بمثل هذه البهجة من قبل، لقد تبرمجت ذاكرة الناس كي ترى الشوارع خالية ولم يدر بخلدهم في يوم أن يصبح التحلية كشارع أكسفورد في لندن فجأة. هذا الشعور المترسب في الذاكرة له تبعات عمرانية واجتماعية عميقة، تتمظهر في الرغبة الملحة في محو ذاكرة الفضاء المهجور الخالي من الحياة وبناء ذاكرة جديدة تعزز من قيمة المشاركة الاجتماعية المتوازنة التي تجمع كل فئات المجتمع في الفضاء العام. الفن هنا كان هو العامل المشترك الذي جمع الناس ودفعهم للمشاركة «الحضرية الإيجابية».

لفت نظري في احتفالات التحلية أن الناس لم تبالِ بحرارة الجو، ويجب أن أشير إلى أنه تم اختيار توقيت الاحتفال بعناية كي يكون في المساء تلافيا لحرارة الجو قدر الإمكان، لكن اللافت أن «الطقس» الذي يتعلل به البعض لم يكن في المعادلة بل كانت روح المكان التي تضج بالحياة هي العامل الأهم والأكثر تأثيرا، وأنا شخصيا أراهن على روح المكان التي تحتاج إلى «بهجة الفن» كعامل يصنع النجاح العمراني الاقتصادي والاجتماعي وهذه الروح لا تكتمل دون وجود الرجل والمرأة والطفل، أي وجود كل أركان المجتمع.

إذاً فالأمر الطبيعي هو أن تتشكل ذاكرة جديدة للمدينة السعودية، خصوصا بعد قرار خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، بقيادة المرأة للسيارة، هذا القرار المتوقع والطبيعي أنظر له عمرانيا كعامل إيجابي يضيف للمدينة بعدا بصريا وحركيا جديدا يتناغم مع تنامي دور الفضاءات العامة وتحولها إلى ملتقى عام لكل أفراد المجتمع. فالمؤكد أن مدننا تتحرك للأمام وأنها مقبلة على تحديات جديدة لكنها «تحديات ممتعة» لأنها في كل الأحوال ستعزز من بناء ذاكرتها الإنسانية وهذا في حد ذاته يصنع توجهات جديدة في التخطيط العمراني لعل الإستراتيجية العمرانية (المكانية) التي تعمل عليها وزارة الشؤون البلدية والقروية حاليا تضعها في اعتبارها.

بقي أن أقول إن إحدى أدوات التغيير التي تحث عليها رؤية 2030 هي توظيف الفن لرفع ذائقة المجتمع وتهذيب خياراته وتأصيل المسؤولية الاجتماعية لديه، وهذا أحد أرقى التوجهات التي يجب أن نعمل على انتشارها وتحويلها إلى ثقافة مجتمعية أصيلة، لكن بدون شك يجب أن يكون هذا الفن راقيا ومتوازنا، لأن لكل فن وجهين، أحدهما يحث على الرقي والرفعة والآخر يحث على الهبوط والسقوط، واعتقد أن دور المثقف السعودي، كما ذكر زميلي الدكتور فؤاد، في هذه المرحلة هو الحث على الفنون الراقية التي تصنع جيلا واعيا ومسؤولا يتحمل المسؤوليات الكبيرة التي ستلقى على عاتقه في المستقبل.