يُقال دائماً إن فلاناً مترف، أو إنه يعيش حياة مترفة، وغالبية الناس تربط الترف بالمال، ونوعية الحياة التي يعيشها من لديه مال، ربما يكون هذا التفسير به جانب من الصحة وليس كل الجوانب، فالترف باعتقادي له أوجه متعددة، كثيراً ما نظل نفتقدها ولا نعرف كيف نصل إليها، فمثلاً، عندما تغلق عليك الحياة أبوابها، وتضيع كل المنافذ، ويصبح همك الوحيد هو الخروج وكسر الأبواب، وبالتالي سيكون من الترف أن تفكر في أي شيء في تلك اللحظات خارج نطاق كسر الأبواب!

في لحظات الحزن وفقدان الأحبة وحصار الأوجاع، وتلك اللحظات التي تُسلب فيها روحك وتشعر أنك غائب حاضر، بين الناس بجسدك ولكن روحك هناك لا تعرف عنها شيئاً ولا تدري أين ذهبت، كثيرون منّا جرب كيف يبقى مسلوباً من روحه فاقداً لها، غائباً عن الوعي، هو موجود ولكنه غير موجود، ولذلك تسمع من يقول إنه شاهد فلاناً ولكنه لم يشعر به، مررت بهذه التجربة كثيراً، فقدت روحي وبالذات عندما فقدت والدي العام الماضي -رحمه الله وغفر له- شعرت أنني غائبة رغم وجودي، لا أرى أحداً بتفاصيله ولكنني أحاول أن أتماسك، تسقط منّا الكلمات كأوراق الخريف لا ينبغي أن نمسك بها لأنها متكسرة وليس بها حياة، هذا الموقف عند فقدان الأحبة لا نغادره بسهولة، وبالتالي يصبح الترف هنا هو التفكير في الخروج من الحالة ومغادرتها، ليس لأنها طواها الزمن، فالزمن يغلف الآلام ويطويها داخلنا ولكنها لا تغيب فمن نحبهم يظلون معنا يسكنوننا، رغم غيابهم!

ولذلك عندما نحاول الخروج نتشح بهدوء اللحظة ومحاولة التفكير بموضوعية ولكن في ماذا؟ لعل الأهم في تلك اللحظات العصيبة هي ترف التعايش فقط مع من حولك والعودة لحياة طبيعية ولكن مؤطرة بالتغييرات التي حدثت لك، ويصبح التفكير في معاودة الحياة مرة أخرى ترف في حد ذاته!!

الحياة إن أحسنت التعامل معها وعشتها من قلبك كما يقال، وعرفت كيف تتغلب على أوجاعها، وتتجاوز صدماتها، وتهمش ضرباتها هذا الإحساس في حد ذاته ترف لن يشعرك بالسعادة فقط بل يمكنه أن يتغلغل إلى قلبك، أن تعش الحياة من داخل الحياة وتنتصر للأمل وتبحث عن القادم هو في حد ذاته ترف، أن ترفل في الإحساس بالسلام والسكينة هو ترف جميل لن يعتريه الشحوب أبداً، ولن تطاله يد الخوف.

ويبقى الترف الأجمل هو أن تكون بعافيتك، وأن تتمتع بصحتك.. وأن تستيقظ سليماً معافى حامداً الله وشاكراً له على نعمه، الترف أيضاً أن تكون قادراً على الغفران والمسامحة، وعدم التوقف أمام الماضي، والمضي قدماً إلى الأمام، والنهوض كل يوم وكأن شيئاً لم يهزمك أمس، بعد أن طويت الأمس بما له وعليه، وتفرغت ليوم جديد بصفحات بيضاء!