آذر نفيسي اسم من أهم الأسماء الأدبية النسائية في العالم, حقق كتابها الذي يحوي أجزاء من سيرتها بقالب روائي "أن تقرأ لوليتا في طهران" شهرة واسعة ونجاحاً كبيراً. تقول نفيسي: "أنها لم تتوقعه", حيث ترجم إلى حوالي أربعين لغة حول العالم, ثم أردفته أستاذة الأدب الإنجليزي بكتاب آخر يحمل نفس الصفة بعنوان (أشياء كنت ساكتة عنها). غادرت نفيسي إيران في أواخر التسعينات بعد أن ضيّق عليها من قبل النظام الحاكم هناك, كان لنا معها هذا الحوار من حيث تقيم وتعمل الآن في الولايات المتحدة الأمريكية.

*هذه المقابلة – كما أعرف- هي أول مقابلة لك مع أية وسيلة إعلامية عربية. ما الذي تودين قوله لقرائك العرب؟

-أود أن أقول لهم أنني سعيدة بالتواصل معهم من خلال الكتب . وأعتقد أنه - من خلال الأدب والفنون - يمكننا بل يجب أن نقترب من بعضنا وأن نتعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل وأصدق. إن الأفكار والخيال هما أفضل وسيلة.

*لماذا كتبت المذكرات دون غيرها من الأجناس الأدبية؟

عانيت ومعي الملايين من الحرب والثورة

انتقادي لحكومة إيران لم يعجب دباشي

-استخدمت في مذكراتي أجناساً أدبية أخرى. أردت التحدث عن عدة مظاهر من إيران وحياة شعبها وتجاربي الثرية معهم, بدلاً من أن اقتصر على الحديث عن السياسة ونظام الحكم الإيراني. لذا تبدو المذكرات الممزوجة بالنقد الأدبي أفضل وسيلة لتحقيق هذا الهدف.

*لماذا اخترت أن تكتبي باللغة الإنجليزية؟ وهل تعتبرين نفسك كاتبة إيرانية أم أميركية؟

-كتبت عندما كنت في إيران بالفارسية. أما في أميركا فأكتب بالإنجليزية, وهذا ما يفعله معظم الكتاب الإيرانيين والعرب الذين أعرفهم. إنني اعتبر نفسي إيرانية وأميركية على حد سواء.

النجاح والفشل مؤقتان وليسا مقياساً للعمل

بهجة الكتابة تنسينا ألمها

*ما هو ردك على المفكر حميد دباشي على انتقاده لك في كتابه "بشرة سمراء, أقنعة بيضاء" حيث وصفك بأنك في كتابك "أن تقرأ لوليتا في طهران" تحاولين طمس الذاكرة الأصلية وجعلها تابعة مذعنة للإمبراطورية الأميركية؟

أنصح الكتاب المبتدئين بالحب

  • كتبت "أن تقرأ لوليتا في طهران" بالاعتماد على ذكرياتي في التدريس في إيران. لأنني درست الأدب الإنجليزي ودرّسته. لا يستطيع أحد أن يطعن في حقيقة ذكرياتي. كتبت في إيران كما في أميركا عن الأدب الإنجليزي والإيراني على حد سواء. وكان كتابي الأول في إيران عن نابوكوف. ومن الواضح أن السيد دبّاشي الذي لم يعش في إيران منذ أكثر من أربعين عاماً ينظر إلى كتابي بعين الأكاديمي الأميركي المؤدلج. إنه لم يقاسِ الحرب والثورة بالشكل الذي عشته مع ملايين الإيرانيين في ذلك البلد, ولم تمارس عليه الرقابة. كتبت كتابي الأول في إيران عن نابوكوف لأن طلابي في إيران أحبّوا عمله. كتبت "أن تقرأ لوليتا في طهران" لأري العالم كيف قاوم الشعب الإيراني القمع, وخلق الفضاءات. كان تحية لطلابي في إيران الذين عرفوا الأدب العالمي أكثر من العديد من طلابي في أميركا. لتتعرف على بلد ما عليك أن تتعرّف على شعبه, ليس فقط حكومته, ولكي تتعرّف على شعبه عليك أن تعرف ثقافتهم. كتبي الأخرى كانت عن إيران, وكتابي الأخير كان في نقد أميركا. إنني على عكس السيد دبّاشي لا أتبع أيديولوجيّات سياسية, لكن الحقيقة أن الأدب يفضح. أعتقد أن جميع الأعمال العظيمة بغض النظر عن المكان الذي كتبت فيه كانت مخربة للسياسة وتجهر بالحقيقة للسلطة.

كما أنني لم انتقد الاسلام او إيران في جميع كتاباتي, ما انتقده هو حكومة جمهورية إيران, ويبدو أن هذا ما لا يعجب السيد دبّاشي. كان معظم طلابي مسلمين, ومن يقرأ كتابي سيعرف أن العديد من الشخصيات الجيدة والبطولية في كتابي مسلمون.

*كيف ترين وتقيمين الأدب الإيراني اليوم؟

-أعتقد أن الأدب الإيراني يعيش مرحلة انتقالية في محاولته لاكتشاف طرق جديدة لإيضاح الواقع الجديد الذي نواجهه. لقد تغيّر الزمن وهو يتطلب لغة مختلفة وطرقا مختلفة في التعبير. ثمة الكثير من الكتابة النسائية العظيمة وأساليب شخصية في السرد. أكثر ما يعجبني في الشعر خصوصا مثل قصائد فاطمة شمس وفاربيا فافي في الرواية هو طريقة ارتباطها الشخصي والاجتماعي.

*ما تأثير الأيديولوجية الحاكمة اليوم على الأدب والفن في إيران؟

-حاولت الأيديولوجية الحاكمة الرقابة والسيطرة على الأدب والفنون. لكن هذا الجهد جعل الإيرانيين أكثر عزماً على القراءة والكتابة دون رقابة.

*كيف تقيمين سياسات إيران وأدوارها في المنطقة؟

أترك هذا السؤال للخبراء السياسيين وأركز أكثر على المسائل الاجتماعية والثقافية والأدبية, إنني مهتمة أكثر بعلاقة الشعب الإيراني ببقية شعوب المنطقة.

*ما هو في رأيك تأثير الأدب على الحركات الاجتماعية عموماً؟ وعلى الحركة النسوية بشكل خاص؟

-يفتح الأدب أعيننا على الحقيقة الكامنة وراء المظاهر. على سبيل المثال تكوين الرواية يعلمنا ماذا تعني الديمقراطية. الرواية بطبيعتها ديمقراطية. إنها تدور عن شخصيات مختلفة ذات أصوات مختلفة وخلفيات مختلفة ووجهات نظر مختلفة تتفاعل مع بعضها البعض. المؤلف في الرواية يعطي –كما في الديمقراطية- صوتًا لجميع الشخصيات, حتى الشريرة منها. إنها متعلقة أيضا بحرية الاختيار. تلعب النساء في الرواية دورًا هائلا, ويمثل الكثير منهن حرية الاختيار سواء على المستوى الشخصي أو الاجتماعي. أذكركم بقصة شهرزاد: امرأة بلا أسلحة سوى حكاياتها تقف أمام الملك المتجبّر. إنها على عكس الملك لا تؤمن بالعنف, إلا أنها تملك سلاحا أمضى, وهو القصص. استطاعت بقصصها وحكاياتها أن تداوي الملك وتحافظ على المملكة! إنني ابدأ غالبا دروس الأدب بقصة شهرزاد لأظهر لطلابي كيف أن للخيال القدرة على تغيير الواقع.

*ما كتب المذكرات التي قرأتها وتأثرت بها؟

-الأمل ضد الأمل والأمل المهجور وكلاهما لماندليزدا ماندلستام ويوميات آن فرانك.

*كيف استقبلتِ النجاح الكبير الذي حاز عليه كتابك (أن تقرأ لوليتا في طهران)؟

  • لم أكن أتوقع أي نجاح لكتاب (أن تقرأ لوليتا في طهران), لذا كان ذلك مفاجأة كبيرة, لا سيما حينما حصد اهتماماً في بلدان أخرى غير الولايات المتحدة وترجم إلى 34 لغة, بما فيها اللغة العربية.

لكني لا آخذ النجاح على محمل الجد, فدائمًا ثمة كتب ناجحة. أتذكر أنه قيل لي أنني يجب أن أركز على شغفي بعملي ولا أحرص كثيرا على كيفية النجاح. فالنجاح والفشل مؤقتان, إنما الشغف وحب شيء ما آخر غير نفسك هو ما سيبقى, وما يمدنا بالفرح والأمل. الشيء الوحيد الجيد في ذلك هو أنني الآن على اتصال مع الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم, والذين يشاركونني ذات الشغف وذات الأحلام.

*ما هو الجزء الأكثر صعوبة في الكتابة بالنسبة لك؟

-بصراحة, جميع أجزاء الكتابة صعبة!! إنها مثل ولادة طفل, قدر كبير من الألم والقلق وعدم اليقين, ولكنها في النهاية بهجة تستحق كل ذلك الألم.

*ما هي نصيحتك للكتاب المبتدئين؟

  • الحب. اكتب فقط إذا ما كنت تحب الكتابة, ولا تولي اهتماما لما يقوله الآخرون, أو إذا ما كان كتابك سينجح أم لا. اكتب لأن لديك ما تقول, ولأنك تريد ذلك. إنك تحتاج إلى الثقة بالنفس والكثير من الصبر. تحتاج أيضا إلى القراءة, وإلى قراءة كل شيء, حتى الكتّاب الذين لا يعجبونك, لكي تستطيع التفريق بين طرق متعددة للتعبير, ولكي تتمكن أيضا من العثور على طريقتك الخاصة والفريدة في التعبير.

*هلّا حدثتينا عن أعمالك القادمة؟

إنني مشغولة الآن بتحرير وكتابة مقدمة لترجمة الكتاب الذي كتبته في إيران عن نابوكوف. أحب طلابي نابوكوف وقد كتبت هذا الكتاب في الأساس لهم. وبعد كتابي تمت ترجمة معظم أعماله, حتى أن أحد طلابي هو من ترجم رواية (دعوة إلى قطع الرأس).

*هل أنت على إطلاع كافٍ على الأدب العربي؟ كيف ترينه؟

ليس بقدر المأمول. استمتعت كثيرًا بما قرأت, من بينها عدة ترجمات لبعض كلاسيكيات الأدب العربي.

نابوكوف
حميد دباشي