لكنّ قلبي ليس مغلقاً وفي جوفي أبكي ما يسقط من مطر في الخارج «خوان رامون خيميتيس».

منذ زمن طويل أحاول استشعار مكامن الخلل في روحي وسلوكياتي، وكلما أمعنت التدقيق والتحقيق في روحي أشعر بالتيه وأتشظى ما بين روح متصلبة وأخرى منزلقة نحو المرونة، فأحاول أن أصوغ بعضاً من انفعالاتي النفسية التي لا تتردد ولا تهدأ من محاولتها اختراق محيطها، ربما هو «مبدأ المغامرة « والبحث عن التجديد والروتينية التي تصيب روحك حد التكلس والجمود فالانسان غالباً يجتهد في إضفاء الحكمة والبهجة والمرح على تفاصيل حياته لأننا في الغالب نبحث عمن يشاركنا مشاعرنا، فتفاصيل الحياة تكمن في لحظاتنا الجريئة والمملة، التافهة والعميقة، الفرحة والحزينة، في لحظات الشر والخير، ولكن الملاحظ أننا في الغالب نحصر أنفسنا وحياتنا في لحظات الحزن؟ قد أسميها «فوضى نفسية» تجتاح أنفسنا كالطوفان، ولا نملك لها أي تفسير.. السؤال هل هي عادة أن تكون حزيناً وتتظاهر بالحزن؟ لكن لماذا نختار لحظات الحزن، وهل هي خاضعة للحظة أم للمخزون النفسي، أكيد أن هذه التفاصيل لا تخضع للتصنيف، ولكنها قد تكون عادة ناتجة عن موروث شعبي ضد الفرح، فالمشاعر النبيلة التي يجب أن نعيشها بتفاصيلها تتعارض مع الصوت الداخلي الذي يقول بنبرة حادة «إن بعد الفرح حزن مؤكد»، الغريب أن لدي فضولاً جامحاً لمعرفة تفاصيل هذه المشاعر التي يعتبرها البعض «مشاعر وقورة» مهما كلفني الأمر.! سأظل أتساءل ما الملامح التي تميز مشاعري الحزينة عن الآخر.. وما هي اللحظة العبقرية التي من خلالها نتماهى مع تفاصيلنا الموجعة والحزينة، والتي نفضلها عن غيرها من أنواع المشاعر، ولا نقبل لها بديلاً، ولماذا نجلد أنفسنا بالحزن طوال الوقت؟ الحزن هو الحزن دائماً وبديله الفرح، ولا يجب أن نعتمد هذه الثقافة فالشارع حزين، والبيوت حزينة ومدهونة بلون يكاد يكون واحداً، والشارع صامت إلا من هدير محركات السيارات. لماذا نجمع كل هذا البؤس والحياة مليئة بتفاصيل فاتنة؟.