صوت مجلس النواب العراقي أمس ضد إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان المزمع إجراؤه في 25 سبتمبر الحالي، ما أدى إلى انسحاب النواب الأكراد من الجلسة.

واعتبر رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أن عملية التصويت هذه تؤكد حرص مجلس النواب على وحدة العراق ترابا وشعبا، مؤكدا إلزام رئيس الوزراء باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق والبدء بحوار جاد لمعالجة المسائل الموجودة بين بغداد والإقليم.

وأضاف الجبوري أن الدستور حدد الحالات التي يستفتى من شأنها واستفتاء كردستان ليس من بينها، وإقحام المناطق المتنازع عليها في الاستفتاء يخالف الدستور أيضا.

وأثار طلب حكومة إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي في يونيو الماضي إجراء استفتاء في 25 سبتمبر الحالي، استياء لدى الحكومة العراقية التي اعتبرت الامر منافيا للدستور.

وأثارت الدعوة إلى الاستفتاء معارضة متصاعدة من الولايات المتحدة الاميركية وعواصم اوروبية ودول الجوار، أبرزها تركيا وايران اللتان تخشيان أن تصيب عدوى المطالبة بالاستقلال الأقليتين الكرديتين في البلدين.

وينقسم الأكراد العراقيون حيال الاستفتاء، إذ يعتبر البعض أن الموعد الذي حدده الرئيس مسعود بارزاني غير مناسب وسط الأزمات الاقتصادية التي يعيشها الإقليم، فيما يرى آخرون أن القرار يجب أن يصدر من البرلمان المعلقة أعماله منذ أكثر من سنتين.

من جانب آخر، أصدرت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق متهم روسي الجنسية ينتمي لتنظيم داعش.

وقال المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار إن المتهم ينتمي إلى كتيبة الزرقاوي التابعة للتشكيلات المسلحة لتنظيم داعش.

وقد اعترف بالقيام بالعديد من العمليات الإرهابية ضد الأجهزة الأمنية منذ عام 2015.

ميدانيا، لقي 80 من عناصر تنظيم داعش الارهابي مصرعهم، بينهم 15 انتحاريا أثناء عملية عسكرية قام بها الجيش العراقي غرب ناحية العياضية التابعة لقضاء تلعفر بمحافظة نينوى شمالي العراق.

وأفادت خلية الاعلام الحربي في بيان لها أن العناصر الإرهابية قتلوا أثناء عمليات تطهير وتفتيش قامت بها الفرقة الخامسة عشر التابعة للجيش العراقي المسنودة بمروحيات الجيش، باتجاه قرية قصبة الراعي التي تقع غرب ناحية العياضية.