حجز رحلة الطيران في اللحظة الأخيرة ليس دائماً أرخص وسيلة، بحسب نتائج محرك البحث الخاص بالسفر "كاياك" الذي قام بأخذ عينات عشوائية من حجوزات الركاب المبكرة وتلك التي تتم في اللحظة الأخيرة، واستند كاياك في نتائجه بعدما أمعن النظر في خيارات الركاب من مدن ألمانية مختلفة في السفر الجوي على عشرة مقاصد عطلات مفضلة، ووجد أن التوفير المحتمل للحجز المبكر لرحلة ذهاب وإياب في الدرجة الاقتصادية إلى باريس بلغ 50 بالمئة.

وفي الفترة قيد الدراسة، دفع هؤلاء الذين حجزوا رحلة جوية قبل ثلاثة أشهر من موعدها ما متوسطه 86 يورو "101 دولار"، مقارنة بدفع 172 يورو لرحلة حجزت قبل 24 ساعة من إقلاعها. وبالنسبة للرحلات من ألمانيا إلى روما وأمستردام ولشبونة بلغ متوسط التوفير جراء الحجز المبكر نحو 33 بالمئة، والحجز للندن كان أفضل قبل السفر بشهر. وأظهرت دراسة كاياك استثناء لهذا النمط وهو حجز الرحلات الجوية إلى بالما دي مايوركا حيث كان التوفير المحتمل أفضل عند الحجز قبل سبعة أيام من السفر. وكانت الصورة مختلفة تماماً لحجوزات الفنادق، حيث أظهرت العينة العشوائية أنه غالباً ما يكون مفضلاً حجز غرفة مزدوجة أو ثلاثية في فنادق تحمل ثلاث وأربع نجمات قبل فترة قصيرة من السفر، وكانت أسعار الغرف لبرشلونة وبانكوك ونيويورك وروما أرخص كثيراً عند الحجز قبل أسبوع من السفر، ولكن لفيينا وبالما دي مايوركا، كانت أفضل الأسعار للحجوزات التي تمت قبل ثلاثة أشهر من السفر.