ألمحت شركة البرمجيات الأميركية العملاقة "مايكروسوفت" التي تنتج جهاز ألعاب الكمبيوتر "إكس بوكس" إلى احتمال تحقيق ما كان يعتبر في وقت من الأوقات مستحيلاً وهو السماح لشخصين أحدهما يستخدم جهاز "إكس بوكس" والآخر يستخدم جهاز "بلاي ستيشن" بممارسة لعبة واحدة ضد بعضهما البعض عبر الإنترنت.

ورغم أن كلاً من "إكس بوكس" الذي تنتجه "مايكروسوفت" و"بلاي ستيشن" الذي تنتجه "سوني كورب" اليابانية يتيحان للمستخدمين عدداً كبيراً من نفس الألعاب، فإنه لا يمكن للمستخدمين اللعب معاً عبر الإنترنت حتى في حالة ممارسة نفس اللعبة إلا إذا كانوا يستخدمون أجهزة من نفس العائلة أي "إكس بوكس" أو "بلاي ستيشن". وبعيداً عن عدد قليل من الاستثناءات فإن هؤلاء المستخدمين لا يستطيعون أيضاً منافسة مستخدمي أجهزة الكمبيوتر الشخصي أثناء اللعب عبر الإنترنت. وكشف "آرون جرينبرغ" مدير تسويق "إكس بوكس" في "مايكروسوفت" النقاب أثناء المشاركة في معرض "جيمسكوم" لألعاب الكمبيوتر في مدينة كولون الألمانية عن وجود محادثات مع سوني من أجل السماح لمستخدمي "إكس بوكس وان" و"بلاي ستيشن 4" بالتواصل وممارسة الألعاب ضد بعضهم البعض عبر الإنترنت.

وأضاف "جرينبرغ" لقد أعربنا لمسؤولي سوني "عن أملنا في دعم سوني لهذه الفكرة". وذكر موقع "سي نت دوت كوم" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا أن هذه الفكرة التي تسمى "اللعب عبر الأجهزة المختلفة" ظلت لسنوات من الأفكار المطلوبة، في حين قال بعض مطوري الألعاب مؤخراً: إن سوني هي العقبة التي تحول دون الوصول إلى هذا الهدف.