«ما من شرير بإرادته». أفلاطون

على الرغم من حالات عدم اليقين التي تكتنف حياتنا ثمة حقيقة يجدر بنا أن نعيها وهي أن الرهان الجوهري على حياتنا, هو ذلك البرهان الذي نقدمه من أجل إثبات رغبتنا وقدرتنا على التغيير وحب الحياة, ففي طفولتنا توجد فترة من الخوف القوي من أنفسنا وعدم الثقة بقدراتنا, وهو شيء يدعو للتأمل, هنا أحاول تحريك الذكريات وأعيد المشهد الذي عشناه سابقا. هذا الخوف الذي سيطر علينا فترة من الزمن يجب أن يختفي إلى الأبد من أجل أن نستوضح أنفسنا ونحدد مسارنا وإعادة النهضة لأنفسنا وقدراتنا وقراراتنا, إن تحرير أنفسنا من الخوف يبدأ عندما يكتشف الإنسان أنه مدفوع نحو اتجاه معين ونحو أفق ما قد يكون متناهيا في الدقة, والخوف يفسد الضمير فهو يجعلنا عرضة للابتزاز, والتقزم, والسكون, والتراجع حيث نقطة الصفر, لذلك نحتاج إلى فترة لنتفرغ لإصلاح نفوسنا الخائفة ولنعالجها بشتى الوسائل ومختلف العقاقير, فنحن ننازع النهضة النفسية والتي يفترض بنا تنميتها لا قمعها, فأغلى ما نمتلك هي نفوسنا التي أرهقناها بالعدو طويلا في طرقات الخوف من كل شيء.

الباحثون ينظرون إلى قوانين الفيزياء باعتبارها برامج حاسوبية, وإلى الكون باعتباره حاسوبا, لم يكن للخوف من الفشل مكان لديهم, ولم يكن رأي الآخر حاجزا يقف أمام منجزاتهم, وقد لا نشاطرهم تفوقهم ونجاحاتهم، لكننا نسجل لهم أنهم يمارسون حريتهم في قول ما يريدون (بل وفعْل ما يشاءون) دون أدنى خوف وبمستويات عالية من الثقة والاطمئنان، هنا يتجلى عمق قيمة الحياة وأهميتها لديهم تكمن فيما قدموه لها من علم وإنجازات. من التفكير, والفرح الطويل, السعادة, والتغيير, التجربة, والنهوض من واقع لا نرغبه إلى واقع ننشده, فحياتنا ليست ملكا لنا وحدنا, إنها لماضينا ومستقبلنا الذي لم نحاول قشع ضبابيته, ولأن الواجب يفرض علينا أن نقرض شرانق عقدنا وانهزاميتنا, فمن يجابه العاصفة يتغلب عليها, والعالم ينطلق في كشوفه واختراعاته بسرعة الضوء, انطلق نحو المريخ, يجوب الفضاء بعد أن تجاوز اكتشافاته الأرضية, فالباحثون ينظرون إلى قوانين الفيزياء باعتبارها برامج حاسوبية, وإلى الكون باعتباره حاسوبا, لم يكن للخوف من الفشل مكان لديهم, ولم يكن رأي الآخر حاجزا يقف أمام منجزاتهم, وقد لا نشاطرهم تفوقهم ونجاحاتهم، لكننا نسجل لهم أنهم يمارسون حريتهم في قول ما يريدون (بل وفعْل ما يشاءون) دون أدنى خوف وبمستويات عالية من الثقة والاطمئنان، هنا يتجلى عمق قيمة الحياة وأهميتها لديهم تكمن فيما قدموه لها من علم وإنجازات، وعندما وثقوا بأنفسهم وأصبحوا عظماء أمامها ولم يستسلموا لحمى الخوف من الفشل والمجهول تقدموا وأنتجوا وتصالحوا مع ذواتهم, ونحن نعرف أننا ضعفاء وزحفنا نحو شمس الاستقلالية والتخلص من التبعية طريق شاق ووعر إلا أنه ممكن, فخلق مجتمع صحي نمارس فيه فضيلة التفكير وذاتية واعية, وحياة نشارك في صنعها وتخطيطها, مبتعدين عن دوائر الخوف ومثلثات الجهل وانحناءات الهزيمة, باحثين عن أسباب تخلفنا عن الركب ووقوفنا عالقين في وسط الطريق, يحق لنا أن نعيش دقائق انبهار جميل وقلق مع العالم إثر صحوة فكرية منشودة تنقلنا من حال إلى حال, ليستيقظ فينا الجوهر الواعي بعد أن نام سنوات في مستنقع الخوف مصلوبين في ظلمة الوهن النفسي, ومثبتين بدبابيس الإحساس باللا جدوى, لنخرج إلى النور ولننفلت من كهف الماضي, ولنغرق في نهر الحضارة.