وعي الجمهور السعودي الشاب ليس فقط معماريا، بل كان ثقافيا واجتماعيا، لقد واجهت دفاعا مستميتا عن الرواية السعودية، وعن نمط الحياة المديني الذي تتميز به المدينة السعودية وما ينتج عنه من روايات

طلب مني أن أقدم محاضرة في برنامج اقرأ الإثرائي الذي تنظمه أرامكو لطلاب وطالبات المملكة في الصيف والحقيقة أنني لم أكن أعلم أن المحاضرة موجهة لفئات عمرية مختلفة لذلك فقد قمت بإعداد محاضرة "شبه نخبوية" تتناول موضوع العمارة والرواية العربية، وهو موضوع في الأصل غير متداول في الأوساط العلمية الأكاديمية لكنه يمثل اهتماما شخصيا وقمت بتناوله في عدة مقالات في هذه الصحيفة منذ عدة سنوات. البرنامج ذكي ومهم، وأقصد البرنامج الذي تنظمه أرامكو، فهو يقتنص الصفوة من الطلاب والطالبات ويجمعهم ضمن برنامج يمتد لمدة أسبوعين في مدينة الدمام ويخضعهم لبرنامج ثقافي مكثف، كما أن الطلاب يقيمون في مكان انعقاد "مخيم اقرأ" وتحت إشراف مرافقيهم ومسؤولي البرنامج. أقول هذا، لأنه قد أسقط في يدي عندما أتيت إلى مكان المحاضرة وتفاجأت بأن الحضور هم طلاب من مراحل دراسية تبدأ من الإعدادية وحتى الجامعة ويفترض أن أتحدث عن العمارة والرواية، وأن أخوض في مسائل كثيرة حتى أصل لما يتوقعه مني الجمهور. بصراحة المفاجأة صدمتني لكنها أسعدتني في نفس الوقت لأنها تجربة نادرا قلما تتكرر.

من البداية قررت أن أتعرف على الجمهور بدلا من أقدم لهم محاضرة "كلاسيكية" وآثرت أن يكون حديثي عبارة عن نقاش مفتوح، لكني تفاجأت بأنني أمام جمهور مثقف عارف ماذا يريد. لعلي استهنت بقدرات الشباب حتى أنني كدت أن أقع في حرج، لأنهم بدأوا بالكاتب المعماري التركي الحائز على جائزة نوبل للآداب "باموك" وعلاقته بمدينة إسطنبول وكان ذلك مدخلا مهما للنقاش، كما أن أحدهم فاجأني برأي المفكر المغربي عبدالله العروي في "المصادفة المدينية" وأهمية وجود مكان يجمع كل مكونات المدينة حتى يكون هناك مصادفة تصنع الحبكة الدرامية للحكاية. إحدى الشابات تحدثت عن التراكم الاجتماعي والتاريخي والاقتصادي للمكان الذي يشكل الذاكرة وكيف أن مخاطبة قارئ الرواية يجب أن تكون عبر هذا التراكم المتعدد الطبقات لأن الرواية تتناول "المكان النفسي" أكثر من المكان المعماري الذي يصعب تغييره أو نسج خيال حوله على عكس المكان النفسي المفتوح والمتاح للتخيل. جمهور من الشباب والشابات أذهلني حقيقة لأن مستوى النقاش تفوق على كل ما توقعته.

الموقف الخاص الذي بدأ يتشكل لدي هو أنني أمام جمهور جديد متذوق للعمارة، رغم أنني سألت الحضور إذا ما كانوا يرغبون أو كانوا يرغبون في دراسة تخصص العمارة فلم يرفع يده إلا شاب واحد، لكن هذا لا يعني أنهم لا يتذوقون العمارة أو لا يفهمونها ويفهمون خفاياها الثقافية والفلسفية. لعلي أعيش الحلم واقعا فأنا أذكر أنني في نهاية القرن الماضي تناولت تشكيل هوية المتلقي للعمارة وكنت أمني نفسي أن يتشكل جمهور يفهم ويعي قيمة العمارة ويبدو أن ذائقة المتلقي وثقافته قد تغيرت كثيرا في بلادنا وأصبح على المعماري أن يكون حذرا جدا في التعامل مع الأسرة السعودية الشابة عندما يريد تصميم مسكن لها. للأسف الشديد لا أحد يقيس هذه التحولات في درجة الوعي المجتمعي على المستوى الثقافي والجمالي، وهذه الحالات هي التي تجعل من التعليم المعماري نفسه جامدا، لأننا مازلنا نتعامل بنفس الأدوات القديمة بينما طلابنا أصبحوا أكثر وعيا وثقافة منا. هذه إشكالية حقيقية أتمنى أن باقي التخصصات لا تعاني منها رغم أنني غير متفائل كثيرا بقدرة جامعاتنا على مواكبة التغيير.

وعي الجمهور السعودي الشاب ليس فقط معماريا، بل كان ثقافيا واجتماعيا، لقد واجهت دفاعا مستميتا عن الرواية السعودية، وعن نمط الحياة المديني الذي تتميز به المدينة السعودية وما ينتج عنه من روايات. الدفاع ناتج عن مقارنة غير عادلة بين مدن مثل القاهرة وإسطنبول وبين المدينة السعودية، ومع ذلك كان الدفاع مبنيا على تفهم عميق لحالة المدينة والمجتمع الخاصة التي تصنع نوعا مختلفا من الحبكة الدرامية يكون فيها المكان بكل تفاصيله أقل حضورا في الحدث الروائي السعودي وإن حضر فإنه يحضر بعموميته وليس كمكان خاص مرتبط بذاكرة القارئ. هذا الدفاع جعلني على قناعة تامة أن للمدينة السعودية جمهورها الخاص، وأن هذا الجمهور يكبر كل يوم ويزداد معرفة وارتباطا بهذه المدينة ذات النكهة الخاصة جدا.