سيطرت فكرة عالم ما بعد الموت على رجل مصري وزوجته الأيرلندية فأرادا اكتشاف هذا العالم من خلال قرار مثير للدهشة هو الذهاب بنفسيهما لهذا العالم والانتحار لتحقيق هذه الرغبة الغريبة. وكانت مديرية أمن البحر الأحمر في مصر قد تلقت بلاغاً يفيد بقيام مصري في العقد الخامس من عمره وزوجته الأيرلندية في العقد السادس من عمرها بالانتحار غرقاً باستخدام الأحبال المستخدمة في صالات الجيم حيث ربطا نفسيهما وقفزا في حمام السباحة فلقيا مصرعهما غرقاً، وبعد التحريات تبين أنهما قررا الانتحار لاكتشاف العالم الآخر وذلك في فيديو عثرت عليه الأجهزة الأمنية مسجلاً لهما.