رفض لاعب الوسط الألباني ارسيد كروجا كل محاولات إدارة نادي هجر بجدولة مستحقاته وأصر على استلام حقوقه كاملة ومواصلة دعواه في لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي، وكانت إدارة هجر السابقة برئاسة سامي الملحم تعاقدت مع اللاعب كروجا لمدة ثلاث سنوات من ناديه فالينزا الألباني إبان إقامة الفريق لمعسكره في مدينة أنطاليا التركية، ولم يشارك اللاعب مع الفريق في أي مباراة رسمية أو يدخل للأراضي السعودية حيث تم إلغاء عقده في فترة المعسكر.

وأكد نائب رئيس هجر سامي القنيان أن ناديه يعيش أوضاعاً صعبة بسبب القضايا المتلاحقة والمستحقات المالية لعدد من اللاعبين والتي صعبت مهمتنا في التسجيل.

وقال: "قضية اللاعب الألباني كروجا تمثل لنا هاجساً كبيراً فاللاعب لم تتم الاستفادة منه فعلياً ولم يدخل الأراضي السعودية ومع ذلك نتحمل تبعات القرارات الخاطئة في الإدارة السابقة".

وأضاف: "حاولنا التوصل إلى تسوية مع اللاعب الذي رفض كل الواسطات التي قمنا فيها وننتظر حكماً إلزامياً من لجنة الانضباط حتى يتم التسديد وإنهاء المشكلة".