يقول مؤلف الكتاب: إن ما يمنح الفرد توازنه الأخلاقي لا يتصل في الغالب بفكرة الناس عنه بل يتصل بالأساس بفكرته ورؤيته لنفسه والتصالح معها والقدرة على استقطاب تناقضاتها بمثال سلوكي يتفاعل مع تلك الدوائر ليمنحها طابعًا خاصًا وسمتًا ذاتيًا.

نحاول أن نقف على واقع القيم الخلقية وتجسدها في السلوك الفردي إن نظرة سريعة نلقيها على علم الأخلاق العام كافية لنلحظ فراغًا هائلًا في نظريات هذا العلم وتطبيقاته إذ لم يحاول أحد أن يقدم مبادئ الأخلاق وقواعده في صورة بناء متماسك وما نلحظه في واقعنا الاجتماعي مجرد نصائح تظهر بشكل وعظي كنمط للخطاب الدعوي والذي لا يشكل استقطابًا عامًا في الأوساط المجتمعية فإن أكثر النصائح لا تحدث أدنى تأثير في سلوكنا لأننا لا ندري أكان ذلك الواعظ يسعى إلى الخير أم ينحني أمام حالاته الذاتية ومصالحه والمشكلة ليست في قيم النصيحة ولكن في نية الداعية ومبدئه خاصة ونحن في مجتمع يمارس واجباته الدينية وإذا كان هنالك غفلة طارئة أو استعصاء عادة فعلينا إيقاظها بدعوة إيجابية علينا أن نضيف لأنفسنا الصفات الدمثة الرقيقة التي تجعل تواصلنا مع الآخرين أكثر يسرًا ومودة وأن تكون على سبيل التبادل بدل أن نغرق أنفسنا في غلطات سلبية ولذلك لم تكن النظريات والتعاليم الأخلاقية الموضوع الرئيسي لخطابنا الثقافي أو الدعوي لا من الناحية النظرية ولا من الناحية العملية ذلك أن العلماء أو الفقهاء أو الدعاة تعاملوا مع المجال الأخلاقي كحالة ثانوية إذ لم يقدموا لنا الحقائق الأساسية لنظريات الفضيلة أو أسس النظريات الأخلاقية أو قواعد السلوك في صورة سلوك أو نظام ثقافي موحد.

فالعنصر الديني والعنصر الأخلاقي مفهومان مستقلان لأن شريعة الضمير سابقة في الوجود على شريعة الدين فلقد وجد الشعور بالخير وبالشر وبالعدل والظلم في كل نفس بشرية منذ كان الخلق.

ما نحاول أن نتصوره على هيئة أسئلة كيف يمتزج المثالي بالواقع العملي في حفظ النظام العام وتحقيق التقدم وكيف يعيش الإنسان الحياة الأخلاقية العامة وكيف يشعر المجتمع بسموه هذه الجدلية كلها تتخلق في فكرة الأخلاق.

يقول د. محمد دراز إن من الممكن أن يكون الإنسان فاضلًا دون أن يستطيع تعريف الفضيلة فحاجتنا إلى الفضيلة أعظم من حاجتنا إلى تعريفها ما نحاول أن نسعى إليه هو الأخلاق التطبيقية وهو أن نستحسن الأعمال الفاضلة ولذلك ترانا نعجب بالنفوس القوية التي تحترم الإنسانية في شخص الغير كما تحترمها في نفسها فالشخصية الإنسانية غاية في ذاتها.

إذن فما هي الصورة التي ترسم في ذهننا لنظريات الفضيلة وفضائلها قبل أن نحاول الإجابة على هذا السؤال والذي قد نصل إليه في ثنايا هذا الحديث يجدر بنا أن نوضح المصدر الذي نستمد منه عناصر الإجابة وهو كتاب صوت الوسطية: السيرة الفكرية والنموذج الإنساني للشيخ صالح الحصين والصادر عن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

يقول مؤلف الكتاب: إن ما يمنح الفرد توازنه الأخلاقي لا يتصل في الغالب بفكرة الناس عنه بل يتصل بالأساس بفكرته ورؤيته لنفسه والتصالح معها والقدرة على استقطاب تناقضاتها بمثال سلوكي يتفاعل مع تلك الدوائر ليمنحها طابعًا خاصًا وسمتًا ذاتيًا.

ذلك أن فكرة الفرد عن نفسه أهم من فكرة الناس عنه فإذا كان الشخص عارفا قدر نفسه ومحترمًا لها بتعهدها فضائلها والصبر على ترتيب علاقاتها وفق ذلك الاحترام فإن ذلك أهم بكثير من فكرة الناس عنه إن ما يمنح الفرد قدرة على أن يكون كما هو بلا تناقضات لا يكمن في الأشياء التي من حوله كالمال والمنصب والنسب ولا فيما يبذله من رغبة في التشوف إلى الآخرين بحثًا عن صورة حسنة بينهم بل يكمن في الأساس في قدرته المستمرة على الوثوق بما يؤمن به من أفكار وأخلاق وتحديه المستمر لنفي التجاذبات التي توهم بالتناقض بالإضافة إلى القناعة التي تضعه أمام حقيقته البسيطة في مختلف أحواله.

صحيح أن حيازة سلوك أخلاقي يهبه الله لبعض الناس من أولي الحظ العظيم لكنه لكي يصبح حالة وعلامة على الفرد بعينه من ناحية وهوية دالة عليه ولكي تعكس معنى عامًا لذلك الفرد من خلال مكانة مرموقة في الحياة والمجتمع والوظيفة من ناحية ثانية لابد أن تكون هناك بعض الدلالات العميقة التي تعكس انسجام الفكر بالسلوك في ممارسات الشخص والتي تنطوي على تفاعل إنساني نبيل ولا تأخذ سمتها المثالي ودلالتها الكاملة إلا من خلال معرفة عميقة للحاسة الخلقية التي طبعت في وعيه أي بوصفه فكرًا وسلوكًا وحالة من التماهي المستمر تطبع ذلك التوازن والتفاعل في مواقف الفرد الممتازة حيال ضميره وحقيقته سواء مع الذات أم مع الآخر وهذا ما جسده الشيخ صالح الحصين في مجمل سيرته الأخلاقية والسلوكية بما أودعه الله فيه من نزعات فطرية على معرفة الحقيقة وممارسة الفضيلة عن انبعاث تلقائي والتي تعد إضافات إلى صرح الفضيلة.

فالانسجام الأخلاقي والسلوكي حين يأخذ طابعًا منتشراً بين الناس ويصل بالفرد إلى مرتبة المرجعية الأخلاقية للمجتمع عندها يكون بالضرورة هذا الانسجام ثمرة ناضجة لفاعلية العلم والعمل أي ذلك التفاعل الخلاق بين العلم كمنظومة معرفية متصلة بمراقبة السلوك الأخلاقي ومحددة لمساره الإيجابي والسلوك بوصفه نتيجة لذلك الوعي الأخلاقي.