سحر مشهد جبل الرحمة المغطى ببياض الحجيج المهيب، في صورة قديمة التقطها أحد المصورين العالميين أنظار زوار المعرض الفوتوغرافي "رحلة الحج" الذي أطلقه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي، بمقر المركز في أبرق الرغامة بجدة، واختتمت فعالياته أول من أمس.

وبحسب د. زهير ميمني منسق المعرض، فإن المعرض الذي يضم 16 جناحاً، تضم مجموعة من الصور الفوتوغرافية لأهم المعالم التاريخية والدينية في محاكاة للأحداث التي تصاحب هذه الرحلة الإيمانية. وأضاف أن المعرض يجسد الجهود الكبيرة التي تبذل سنوياً لنجاح موسم الحج على مدار الأعوام السابقة، ما يعكس الصورة المشرفة للإسلام والمسلمين حول العالم، إلى جانب إجابات كثيرة للأسئلة التي تدور بخلد الملايين من المسلمين وغير المسلمين مثل الإحرام والهدي وأنواع نُسك الحج.

وزاد أن المعرض يهدف إلى تقديم معلومة موثقة وجديدة للزوار، تتضمن الصورة والشرح التفصيلي لها من قبل مرشدين متخصصين، مشيراً إلى استهداف كافة الشرائح حتى من غير المسلمين للتعريف بالشعيرة العظيمة، ورحلة الحج، وتاريخ الأماكن المقدسة وعمارة المسجد الحرام، منوهاً إلى إشادة الزوار بالنقلة الكبيرة في تيسير رحلة الحج وتوفر الإمكانات التي قدمتها الدولة السعودية.

وقد شارك فنانون عالميون ومحليون في تجسيد رحلة الحج وتوثيق رحلة التطور إلى أن وصلت المشاعر المقدسة إلى ما وصلت إلية من التطور، وبيان حجم المشروعات الجبارة لخدمة المسلمين وتيسير رحلة الحج الذين يأتون من كل فج عميق.

ركن جانبي لمراحل تطور مكة والمشاعر المقدسة