من المحتمل أن لا تكون سمعت بعالم الفيزياء "براين كوكس", رغم أنه أحد الناشطين في ترويج وتبسيط علوم الفيزياء, غير أن المثير في قصته أن مدخله للفيزياء كان عبر بوابة الفن! مما جعله يتفوق على أقرانه من العلماء, ويضحي أيقونة لافتة للتواصل العلمي.

"كوكس" الذي لا يزال دون الخمسين من عمره؛ بدأ مسيرته عازف أورغ في فرقتين غنائيتين بريطانيتين, بل إن أغنية "سوف تتحسن الأحوال" التي شارك فيها حققت المركز الأول عام 1993 في بريطانيا! خلال تلك الأيام التحق "كوكس" بقسم الفيزياء في جامعة مانشستر, وحصل على الشهادة الجامعية ثم الماجستير, وبعد انفراط عِقد الفرقة الغنائية أكمل دراسته العليا, ليحصل على الدكتوراه في الفيزياء, ونظراً لموهبته في التواصل مع الآخرين وحسه الفني بدأ الظهور في عدة برامج تلفزيونية بهيئة الإذاعة البريطانية, مثل سلسلة "ظل أينشتاين" و"آفاق" و"تجربة الستة مليارات دولار" كلها تتمحور في تبسيط الظواهر الفيزيائة وقدح زناد التساؤل, وكانت خبرته الفنية خير معين له في تقبله الكاميرا وتقبل الجمهور له.

لكن بالتأكيد أنك سمعت –أو شاهدت على الأقل- شيئاً من إنتاج الفلكي الشهير "كارل ساغان", الرجل الذي استطاع أن يقرّب المفاهيم العلمية المعقدة من الجمهور, وبذل الجهد المتواصل سنوات طويلة ليجعله برنامجه التلفزيوني "الكون, رحلة شخصية" أشهر البرامج الوثائقية للحديث عن الكون والفلك, هذا البرنامج الذي صدر في كتاب وقرأه "كوكس" وهو في الثانية عشرة من عمره كان مصدر إلهام له, مما قد يؤهله أن يكون خليفة "ساغان", سواء على مستوى ترويج وتبسيط الفيزياء وفروعها, أو على مستوى الابحاث الطموحة.

في عام 1996 توفي "ساغان", وقد ترك وراءه إرثاً هائلاً من تبسيط علوم الفضاء والفلك, مقالات, برامج تلفزونية, كتب, وحتى رواية مُثلت في فيلم, المهم أنه استطاع تحويل العلوم الجافة إلى مادة قابلة لجذب الجمهور, ولبرامج تستمر مواسم متتالية.

أحد أكبر مآسينا في الإعلام العربي التقليدي منه والرقمي أن لا مساحة للإعلام العلمي, فالمتوفر حالياً مجرد ترجمات حرفية لما يقدم غربياً, مع بضع محاولات فردية لا يكتب لها الانتشار أو الاستمرار, بداية من "العلم والإيمان" للدكتور مصطفى محمود, ومروراً بالبرنامج التلفزيوني "العلم للجميع" الذي قدمه الفيزيائي العراقي "كامل الدباغ" أربعة وثلاثين عاماً متواصلة! وانتهاءً بتجربة "يوريكا-شو" للشاب السعودي "علي البحراني", ناهيك عن غياب النجوم من علماء الطبيعة, فلا يوجد لدينا أي مشهور من علماء الفيزياء أو الكيمياء أو الفلك على عكس ما نراه على الساحة الإعلامية الغربية, إذ يوجد علماء تتسابق برامج الثرثرة لاستضافتهم وقنوات التلفزة لإنتاج برامجهم, وحتى نصل إلى تلك المرحلة أدعوك لمشاهدة المقاطع المرئية لبرامج "ساغان" وتلميذه النجيب "كوكس" على اليتويوب, التي حتماً سوف تبهرك وتبعث أسئلتك من مرقدها.