عقدت مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقيةغير العربية عدة دورات تدريبية لأكثر من 80 مدخلا للبيانات وأعضاء الجوازات بمكاتب الخدمة الميدانية التابعة لها على استخدام النظام الإلكتروني الخاص بالمؤسسة، وفي ذات السياق بدأ مركز الحاسب الآلي والمعلومات بالمؤسسة في تطبيق 8 أنظمة تقنية في إطار تحقيق أهدافها في التحول الرقمي وتطبيق رؤية 2030 التي يعد الاستخدام التقني إحدى ركائزها الأساسية في خدمة حجاجها، وتهدف التطبيقات الثمانية إلى تقليص الفوارق الزمنية في الخدمات المقدمة،وتحقيق ربط معلوماتي متكامل داخل المؤسسة.

وأوضح عضو مجلس الإدارة المشرف على مركز المعلومات والحاسب الآلي بالمؤسسة المهندس بندر خياط، أن هذه الإجراءات المتبعة تأتي في ظل حرص مؤسسة مطوفي حجاج الدول الأفريقية غير العربية على انجاز التحول الرقمي داخل منظومة العمل بها خلال فترة وجيزة وتجويد الخدمة المقدمة للحاج وتقليص الوقت والجهد على المؤسسة والعاملين فيها، ويعمل المركز حاليا على 8 أنظمة تشكل ملامح خطته الرئيسية، بحيث تخدم هذه النظم مختلف الجوانب المتعلقة بالمؤسسة ولجانها وخدماتها المقدمة للحجاج،

ولفت أن المؤسسة شرعت منذ منتصف شهر رجب المنصرم في تطبيق أنظمتها التقنية لتطوير وتسهيل إجراءات تسكين الحجاج وتسجيل بياناتهم والخدمات المقدمة لهم داخل مساكنهم إضافة إلى تطوير إجراءات وآليات التفويج داخل المشاعر المقدسة والعمل بها في موسم الحج هذا العام، عبر استخدامها سيرفرين سحابيين حديثينتستطيع من خلالهما المؤسسة تأمين نفسها وقت الطوارئ، مشيرا إلى أنه تم نقل جميع البيانات والمعلومات عليهما وتجربتهما بنجاح تام، كما تم تزويد السيرفرين بخدمة الانترنت من خلال مزودين للخدمة لضمان توفير البديل في حالة حدوث أي طارئ إضافة إلى تغيير تقنية الربط بالكامل وتحديث بيئة التقنية الخاصة بالمؤسسة.

وأكد المهندس خياط، أن سيرفرات المؤسسة وأنظمتها محصنة بالكامل ضد الفايروساتوالاختراقات الإلكترونية، مبينا أن مركز المعلومات والحاسب الآلي بالمؤسسة لديه نسخ احتياطية تحدث تلقائيا للعودة إليها في أي حالة طارئة لا قدر الله.