انتشرت بقع الزيت المتسربة بمحطة الزور بجانب محطة الكهرباء في دولة الكويت الشقيقة في مياه الخليج، مما حدا بفريق الانقاذ الكويتي أمس (السبت) من ارسال فريق جوي يستكشف منطقة التسرب بطائرات الهيلوكوبتر لمعرفة مستويات التسرب النفطي في منطقة الزور ومدى خطورتها على الشواطئ في مياه الخليج.

وأكدت بدرية عبدالرحيم نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الادارية والمالية بشركة نفط الكويت، أنه وبناء على البلاغ الوارد من الهيئة العامة للبيئة الكويتية، الذي يفيد بوجود بقعة زيت تمتد مقابل منطقة راس الزور، فقد تم ارسال فرقة من شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية لمكافحة بقعة الزيت وتقديم الامدادات اللازمة، لافته ان الوضع مطمئن وتحت السيطرة وسيتم القضاء على هذه البقعة في غضون 48 ساعة.

فيما اكدت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية في تغريدة لها، انه لا أثر للتلوث النفطي على شواطئ المنطقة الشرقية وان ما تم متداولة هو خارج الحدود الإقليمية للمملكة، الا ان الهيئة أوضحت انها تتابع مع الجهات المعنية تطور الموقف.

وأشار محمد الشهري، مدير الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمنطقة الشرقية لــ "الرياض"، ان الجهات المعنية بالمملكة لديها الاستعدادات التامة للقضاء على بقع الزيت لو تم وتحركت الى سواحلنا، وقال في الوقت نفسه لدينا فريق في منطقة الخفجي يتابع الوضع عن كثب، مؤكدا بأنه لا خطر على سواحلنا ولا على الحياة الفطرية، لافتا الى ان الوضع متابع من اللجنة الوطنية لمكافحة التلوث النفطي والمواد الضارة الأخرى الى جانب لجنة المنطقة الشرقية وهذه الجهات مستعدة للتدخل إذا ما دعت الحاجة الى ذلك.

يشار الى ان فبراير الماضي شهد تسرب كمية من الزيت في إحدى خطوط الأنابيب الخاصة بـأرامكو أدت لوفاة أحد موظفي المقاولين وإصابة ثلاثة آخرين، أحدهم موظف في الشركة.

وأوضحت أرامكو آنذاك أن فرق الاستجابة للحالات الطارئة في الشركة سيطرت على حادث تسرب لكميات محدودة من الزيت في أحد خطوط الأنابيب في منطقة أعمال الشركة بالقرب من بقيق.