مما لا شك فيه ان المنطقة العربية بصورة عامة ومنطقة الخليج بصفة خاصة مستهدفة وهذا الاستهداف يتم تنفيذه على مراحل متلاحقة كل منها يؤدي الى ما بعده وقد بدأ منذ ظهور الارهاب ومن ثم تطوير ادائه وتعميمه ونشره تلا ذلك دعمه بالطائفية التي تزعمتها ايران واعتمادها مبدأ تصدير ولاية الفقيه مستغلين الشيعة والتشيع كوسيلة لإعادة بناء الامبراطورية الفارسية على حساب الارض والشعوب العربية والمقدسات الاسلامية وقد جمعهم مع الصهيونية العالمية عداء مستحكم لكل ما هو عربي ومسلم لهذا غض الغرب الطرف عن تسلح ايران وتملكها ترسانة عسكرية مدعومة بقدرات نووية واكتفوا بالتهويش حتى اصبحت ايران بعبعاً يخوفون به دول الخليج التي تتمتع بمساحات وثروات ومواقع جغرافية فريدة مع قلة عدد السكان ناهيك عن طبوغرافيتها المكشوفة ليس هذا فحسب بل ان استهداف الحرمين الشريفين ظل هدفا استراتيجيا تعمل طهران على الغاء دورهما وجعل مدينة قم الايرانية بديلاً لهما لجعلها مركزا للثقل في العالم الاسلامي طبقا لنظرية ام القرى الايرانية.ولهذا فإن سيناريو المواجهة في الخليج يطبخ على نار هادئة وذلك اعتمادا على حراك تم تبنيه منذ زمن بعيد يعتمد على :

● سياسة المد والجزر في المواقف الدولية التي تحكم الحبل بوتيرة ثابتة من خلال العمل على تفتيت المناطق المحيطة بالخليج التي تشكل عمقا استراتيجيا له وفي نفس الوقت اتباع سياسة التطمين والتهدئة لكسب الوقت بما في ذلك تبادل الادوار والتوسط اذا لزم الامر .

● تم تأسيس بؤر خلاف واختلاف منذ وقت مبكر تمهيدا لما سوف يحصل لاحقا ولعل ايصال حافظ الاسد الى السلطة كان بداية زرع الطائفية ثم تلاه ايصال ملالي طهران الى سدة الحكم وهما طرفا تعميق بؤر الصراع في المنطقة ثم جاءت الحرب العراقية الايرانية لغرض تعميق الشرخ بين ايران والعرب تلا ذلك احتلال العراق وتسليمها لايران حيث تم تأجيج الطائفية هناك حتى وصلت العراق الى ما وصلت اليه. وقد جاء قبل ذلك انشاء حزب الله في لبنان وتأسيس جماعة الحوثي في اليمن .

● مما لا شك فيه ان ايصال تنظيم الحمدين الى السلطة في قطر وانشاء قناة الجزيرة وعملها على التحريض وشق الصف العربي واستهداف المملكة كان جزءا من مخطط تفكيك مجلس التعاون الخليجي من اجل الاستفراد بدوله كل على حدة. وما يحدث اليوم بين قطر ودول الجوار لا يعدو ان يكون نتيجة لذلك المخطط . وما استعانة حكام قطر بالقوى الخارجية منذ وقت مبكر الا دليل على انهم ضالعون في ارتكاب الارهاب ضد الاخرين "كاد المريب ان يقول خذوني" ناهيك عن ان تعنتهم يدل على ان هناك قوى خارجية تدهمهم امعانا في جعل الفرقة تتفاقم وتستمر .

● لا زالت محاولات احداث فرقة وخلاف بين المملكة والدول التي يمكن ان تشكل تحالفا قويا يحول دون تفاقم الاوضاع ويشكل وسيلة ردع فعالة وذلك مثل تركيا وباكستان ومصر وغيرها من الدول الفاعلة التي يمكن ان تشكل كماشة تحد من خطر المد الفارسي وتقف عائقاً امامه. ولا شك ان محاولات بث الفرقة بين هذه الدول يعتمد على احياء مشاكل الماضي من ناحية وابراز الاختلافات الايديولوجية من ناحية ثانية ومحاولة الفرز من خلال الاصطفاف مع او ضد من اجل تعميق الفرقة ومنع قيام التحالف الاستراتيجي الذي يجب ان يعلو على كل خلاف مهما كان حجمه فالمسألة مسألة حياة او موت وهذا يعني ان تعلو المصلحة الاكبر على الاصغر.

● لتهيئة المناخ للصراع القادم في الخليج تتم احاطته بالمشاكل من كل جانب كما هو حادث في العراق وسورية واليمن وافغانستان ودعم ارهاب في مصر واشغال تركيا وباكستان وتدخل ايران بالشؤون الداخلية لدول الخليج للتخريب وزعزعة الاستقرار بالاضافة الى ان سحب الاسطول الخامس الاميركي من البحرين والتمهيد لسحب القاعدة الاميركية في قطر يضمن عدم التزام اميركي منع الصراع القادم في المنطقة .

● التهدئة والتطمين والوعود الفضفاضة من قبل بعض الاطراف لا يعدو أن يكون ذر رماد في العيون وهذا يجب ان نقابله بحذر شديد والاستعداد للاسوأ مع مباركة جهود التقارب مع كافة الاطراف وفي نفس الوقت حسم القضايا العالقة حتى لا تشكل وسيلة لتشتيت الجهود من خلال تعدد الجبهات .

ان استهداف المنطقة يقوم على المد والجزر والتمييع والعزل والاستفراد والتطمين وذر الرماد في العيون بينما مخطط الاستهداف يأخذ مجراه كما هو مرسوم له دون التزحزح عنه قيد انملة .

. والله المستعان