بعد سرقته بنكين اثنين في وضح النهار دون ارتداء قناع أو وسيلة تمويه، ألقت شرطة "بتسبرغ" القبض بسهولة على اللص "ماكارثر ويِلر"، الذي اندهش من سرعة التعرّف عليه رغم أنه كان منتكراً!

عرضت عليه تسجيلات فيديو السرقة التي أظهرته دون قناع، غير أنه أجاب واثقاً أنه فرك وجهه بعصير الليمون، لأنه كما الحبر السري سوف يمنع التعرّف على ملامحه، ويمنع رصده من كاميرات المراقبة! هذه النهاية المؤسفة ألهمت عالما النفس الأمريكيان "ديفيد دانينغ" و"جاستين كروغر" التساؤل عن مدى إدارك المرء لمستوى ذكاءه، أو لنقل مدى تقدير الإنسان لمعرفته ومهاراته بشكل مقبول، وتوصلا إلى نتائج تجعلنا نعيد التفكير بعمق في تقدير أنفسنا.

خرج العالمان -بعد أربعة أعوام من الحادثة- بما أطلاقا عليه "تأثير دانينغ- كروجر"، حيث يميل الأشخاص غير المؤهلين إلى المبالغة في تقدير معارفهم ومهارتهم، كما يحدث مع أغلب البشر حينما يعتقدون أنهم "الأذكى" و "الأروع" و"الألطف" بينما هم في الواقع بعيدون عن تلك الصفات، على العكس من أولئك الذين يستحقون تلك الأوصاف؛ فهم يميلون للتقليل من تقدير أنفسهم، لأنهم يعتقدون أن الآخرين لديهم نفس مستوى الإدارك والفهم، مما يؤدي في النهاية إلى انخفاض ثقتهم بأنفسهم وبالتالي تقديرهم لمهاراتهم وقدراتهم.

للتأكيد على تفسيرهما قام العالمان باختبار مجموعة من طلاب جامعة "كورنيل" بنيويورك في ثلاثة مجالات: الفكاهة، النحو، المنطلق، ولاحظا أن من قدّر أنه سوف يحصل على نتائج مرتفعة حصل على درجات منخفضة بالإضافة إلى قصور في إدارك نقص المهارات، والعكس صحيح! وهو ما يفسر شجاعة البعض حينما يشارك بموهبة فاشلة أو مهارات بدائية في مسابقات برامج التلفزيون، وتجده واثقاً كل الثقة أن صوته جميل أو أن أداءه التمثيلي لافت، بينما الجميع يسخر منه، وهو لا يفهم لما لا يقدرون الموهبة أمامهم، أو ممن يغّتر بمعرفته وخبرته الضئيلة مثل الموظف المستجد فيتوهم أنها تتجاوز الجميع. ناهيك عن نجوم وسائل الإعلام ومنصات الاتصال الاجتماعي الذي لا يخجلون من التوجيه والإرشاد، رغم أن الكثيرين منهم هم من يحتاج النصح والأخذ باليد.

لكننا نحن -أيضاً- لسنا استثناءً من هذا التأثير، فكثيراً ما نقع ضحاياه بشكل يومي، حينما نتوهم المعرفة والإحاطة بما حولنا، لأن جوهر التأثير هو الفرق بين من يعلمون ما لا يعلمون، وبين من لا يعلمون ما لا يعلمون، وهو ما يؤكد مقولة عالم المنطق البريطاني "بِرتراند راسل" :" مشكلة العالم هي أن الأغبياء واثقون بأنفسهم أشد الثقة دائماً، أما الحكماء فتملؤهم الشكوك" لذا ففي المرة القادمة حينما تثق بمعرفتك في شيء ما؛ توقف.. خذ نظرة أقرب وأعد التفكير، فقد تكون ضحية تأثير دانينغ- كروجر، وأنك لا تعرف ما لا تعرف!