في عالم الإنترنت تمركز الإنترنت على محركات بحث عديدة أصبح على رأسها محرك بحث "غوغل" الذي يواكب جميع متطلبات العالم في عمليات البحث حيث أتاحت شركة غوغل خدمة أرشفة المواقع على محرك البحث لتنتقل غوغل إلى عصر جديد لا مثيل له.

تندرج نحو هذه الخطوة عواقب ليست بفعل فاعل بل تعود للجهل في مثل هذه الأمور أو عدم الوعي حيال ذلك حيث إن المواقع التي يتم نشر معلومات الشخص فيها يقوم غوغل بأرشفتها مما يجعل من السهل الوصول إليها والبحث عنها، يجب أن نعرف جيداً كيف نخفي معلوماتنا وهي عدم نشر معلوماتنا في المواقع بشكل ظاهر وعمومي فأنت بذلك تضع نفسك عرضة للخطر للمبتزين أو للمخربين الذين ينشغلون بأعراض الناس أو لسرقة حساباتك في السوشال ميديا، كثير من المواقع تعرض عمرك واسمك ورقم جوالك دون أن تعرف أن ذلك سيظهر في محرك بحث غوغل فهذا يسهل للمستغل أن يقرأ عنك ويعرف أمور أنت ذاتك لم تلتفت لها مطلقاً، لذلك غوغل ليس مسؤولاً فعلياً عن حفظ خصوصيتك بقدر ما هو مسؤول عن إبراز محتوى الموقع علماً أن غوغل يدعم أكواداً بإمكان أصحاب المواقع من استخدامها لإخفاء معلومات أعضائهم وزوارهم بالتالي الخلل يعود لأصحاب المواقع وليس غوغل بحد ذاته، قبيل عام أطلق أحد الهكرز عبارة وهي "غوغل أفضل أداة اختراق" مما يؤكد فعلياً أن المعلومات الظاهرة تساعد على الاختراق وليس الابتزاز واستغلال المعلومات فقط، إخفاء بياناتك في محركات البحث يعود إلى الشخص نفسه بحذف معلوماته من المواقع التي قام بالتسجيل فيها وطرح معلوماته الخاصة أو التي قد يراها عادية ولكن يراها المستغل لها شيئاً ثميناً يستفيد منه في أمور عديدة وهذا يحدث بكثرة من قبل ضعاف النفوس.