يبدع تسعة حرفيين وحرفيات قادمين من واحة الأحساء ممثلين لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء إلى سوق عكاظ التاريخي في تقديم أروع ما صنعته أناملهم من منتجات وطنية تعكس العمق التاريخي الذي تختزنه أرض الأحساء .

ولا يخفي مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء خالد بن أحمد الفريدة حرصه وكذلك حرص الحرفيين على أن تكون المشاركة والحضور يليق بتاريخ الأحساء ، لذا فهناك حرص ومتابعة من صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي محافظ الأحساء رئيس مجلس التنمية السياحية على أن يحصد الحرفيون والحرفيات المشاركون هذا العام على نصيب وافر من جوائز مسابقة سوق عكاظ للابتكار والابداع الحرفي لهذا العام 1438هـ ، حيث يتنافس الحرفيون المشاركون على جائزة البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية (بارع) والتي تبلغ قيمتها 500 ألف ريال.

وأضاف الفريدة أن الحرفين المشاركين في عكاظ في الحرف التالية : أشغال الخشب بمشاركة ( حرفيتين و 3 حرفيين ) ،وصانع الفخار ،وصناعة المعادة والنحاس( حرفي )،والنقش والزخرفة والرسم على الجلود الطبيعية ( حرفية)،أشغال الكولاج والديكوباج على الأسطح المختلفة (حرفيه ) .وأكد مدير سياحة الاحساء على حرصهم على مشاركة حرفيو الاحساء بحضور كثيف ونوعي سنوياً منذ انطلاقة السوق في نسخته الأولى قبل إحدى عشر عاماً ، لافتاً إلى أن الحرفيين المشاركين يشكلون وبشهادة مسئولي الهيئة العامة للسياحة والقائمين على فعاليات السوق وزواره من داخل المملكة وخارجها ،علامة فارقة وحضور لافت لما يمتلكه هؤلاء الحرفيين من إبداع وفن عرفوا به منذ الأزل .وأشاد الفريدة بالتجربة الرائعة والمميزة لإحياء هذا السوق التاريخي وتحقيق رؤية وطموح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني .

بدورها أشارت الحرفية سلمى الشيخ ( المشاركة في السوق هذا العام ) عن أن مشاركة الحرفيين من الاحساء حظيت بإشادة القائمين على السوق وزواره وذلك للحرفية العالية والجودة في الصناعات التي يشاركون بها ،ووجهت سلمى شكرها لـ( بارع ) لما يلقاه الحرفيون من دعم وتحفيز دائم حفاظاً على هذه الحرف وتشجيعاً للحرفيين .