فرسان الجزر الفاتنة الطبيعة البكر القابعة في أحضان البحر الأحمر بجمال رمال خلجانها، وتغني نوارسها مع كل رقصة موجة تتباهى بغزلانها، هذه الجزر أصبحت إحدى الوجهات السياحية المهمة على الخارطة السياحية للوطن، فهي المقصد لهواة الغوص والسباحة للاستمتاع بشعابها المرجانية وصيد الأسماك، الأمر الذي جعل حركة النقل البحري بين جازان ومحافظة جزر فرسان يشهد خلال السنوات الأخيرة تنامياً ملحوظاً في استقطاب السياح والزوار لهذه الجزر الحالمة.

وأوضح مدير عام الطرق والنقل في منطقة جازان م. محمد الحازمي، أنه بلغ عدد الركاب من فرسان إلى جازان خلال إجازة عيد الفطر المبارك 29233 راكباً و3917 سيارة، مبيناً بأنه تم زيادة عدد الرحلات على عبارات نقل المسافرين من جزر فرسان إلى جازان والعكس، والبالغ عددها 84 رحلة، وذلك لخدمة أهالي فرسان بالدرجة الأولى، ثم الزوار والسياح الذين يرغبون في زيارة الجزيرة وتحت إشراف كادر من الموظفين بالإدارة الذين تم تكليفهم للعمل خلال الإجازة بمكاتب الحجوزات وصالات الركاب بميناءي جازان وفرسان، حيث يأتي ذلك لضمان تقديم خدمة أفضل للمسافرين عن طريق العبارات، داعياً جميع المسافرين إلى تجنب ضياع وقتهم بالمكوث في مكاتب حجز العبارات، والحجز عن طريق الموقع الإلكتروني المخصص لحجز العبارات.

غابات القندل إحدى المحميات الطبيعية في فرسان