ارجع بالزمن 14 مليار سنة.. في ذلك الوقت، ستجد الفضاء كله -كما تخبرنا الفيزياء- ملحمة ساخنة بين المكونات الأولية للمادة والأشعة الكهرومغناطيسية (كالضوء). فبعكس حال الكون اليوم.. حيث السكون الذي يعم الفراغ الممتد بين حشود المجرات والمجرات وما تحويها، كان الكون في ذلك الزمن السحيق بلا سكون.. فكل نقطة فيه هي بركان كونيّ.

في ذلك الزمن، كان هناك صراع بين قوتين. ف"الجاذبية" تريد للمادة أن تجتمع بعضها ببعض في ذرات مستقرة. ولكن الأشعة "تدفع" تلك المادة لتمنعها من أن تجتمع. وهذا الأخذ والجذب ما بين "الجاذبية" و"ضغط الأشعة" يؤدي إلى نشوء موجات صوتية تنتشر في البلازما الكونية.

قد يستغرب القارئ من استخدام مصطلح "صوت" هنا. ولكن الصوت ما هو إلا اهتزازات ميكانيكية في وسط فيزيائي. فصوتك هو اهتزازات في ذرات الهواء.. وطبلة أذنك تهتز عندما تصلها تلك الموجات. وبالمثل، فإن الاهتزازات الميكانيكية في بلازما الكون في بداياته هي صوت الكون.

على الرغم من غرابة الأمر، غير أننا اليوم نستطيع أن نعرف كيف كان صوت الكون في ذلك الزمن السحيق. لأن تلك الاهتزازات الصوتية مطبوعة في الأشعة التي تملأ الكون كله والتي حدثتكم عنها في مقال بعنوان: الضوء الأقدم. وهي أشعة كهرومغناطيسية (كالضوء) تقع اليوم في نطاق الميكروويف. ولذلك تسمى بالخلفية الكونية الميكروويفيّة Cosmic Microwave Background.

إن دراسة تلك الاهتزازات الصوتية الكونية ليست بالعملية السهلة.. فكم من مسبار أطلق إلى الفضاء وكم من ملايين صرفت وكم من باحث صُنِعَ -في رحلة البحث العلمي- لهذا الغرض. والفيزياء التي نحتاجها لدراسة صوت الكون المطبوع في الأشعة الكونية الخلفية هي مثل الفيزياء التي نحتاجها لدراسة الصوت الصادر من الآلات الموسيقية.. فهو ليس بصوت مشوش، بل إنه صوت له معالم واضحة.. نغمات لا يخطئها من يسمعها.

وهنا قد يطرأ في أذهاننا سؤال "مجنون": هل يوجد تسجيل لصوت الكون في تلك الحقبة؟ أم أنها رسومات بيانية ومعادلات معقدة وبيانات ضخمة في أوراق علمية لا يفهمها سوى الفيزيائيين؟

في الواقع، كان هذا سؤال سأله فتى أميركي -عن طريق أمه- لأحد الفيزيائيين بجامعة واشنطن.. وكانت الإجابة بأن قام هذا الفيزيائي بمعالجة البيانات المفتوحة الصادرة من مرصد فضائي، ليحولها إلى موجات صوتية مسموعة تحاكي صوت الكون في بداياته. وفي تلك المحاكاة المبنية على بيانات حقيقة -مع تحويلات ضرورية- نسمع صوت الكون قبل مليارات السنين.. نسمع "سنفونية" علمية كونية بسيطة.. تحمل في طياتها الكثير من العلوم.