أكد رئيس اللجنة العليا للإغاثة وزير الإدارة المحلية اليمني عبدالرقيب فتح أن مليشيات الحوثي وصالح نهبوا 550 قافلة إغاثية و63 باخرة مساعدات ما ساهم في تردي كبير للوضع الإنساني.

وقال فتح إن الانقلابيون نهبوا 63 باخرة إغاثة مقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي في ميناء الحديدة والصليف، واحتجزوا أيضاً 550 قافلة إغاثية في مداخل المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

وأضاف أن مينائي الصليف والحديدة، يشكلان عامل قلق للمجتمع الدولي وتهديداً للملاحة الدولية خصوصاً بعد استهداف المليشيات البواخر المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والتي كان آخرها سفينة إماراتية تحمل مساعدات طبية.

وطالب فتح المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة، وكل المنظمات العاملة في المجال الإنساني الدولي، إدانة هذه الجرائم وممارسة الضغط القوي الحازم على المتمردين لوقف تلك الانتهاكات.

ميدانياً، أعلنت مصادر عسكرية مقتل القيادي في مليشيا الانقلاب عدنان كرابه واثنين من مرافقيه في قصف للقوات الشرعية على موقعهم في تلة السلال شرقي مدينة تعز. وشهدت الجهة الشرقية في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري اشتباكات خفيفة ومتقطعة. وسقط قتلى وجرحى في مواجهات بين القوات الشرعية والمتمردين في مديرية مقبنة غربي تعز.

وأحبط الجيش اليمني أمس هجوماً للمليشيا الانقلابية على جبل الممطار غرب مدينة تعز. ووقعت معارك عنيفة في جبهة الكدحة إثر هجوم شنته المليشيا في محاولة لاستعادة المواقع التي خسرتها في الأيام الأخيرة. وتمكنت قوات الجيش من صد الهجوم وإجبار عناصر الانقلاب على التراجع والانسحاب.

وذكرت مصادر ميدانية إن القوات الشرعية صدت هجوماً للمتمردين على مواقعها في منطقة المضابي، ما أسفر عن سقوط خمسة قتلى وسبعة جرحى في صفوف المتمردين، فيما قتل أحد افراد القوات وأصيب ستة. وواصلت مقاتلات التحالف العربي شن غاراتها على مواقع وأهداف للانقلابيين في عدة محافظات.