أعلن "48" أجنبيًا إسلامهم في أحد المخيمات الرمضانية بالمنطقة الشرقية، بينهم ثلاث خادمات من جنسيات مختلفة، بعد أن انتظموا في جلسات دعوية قدمها عددًا من الدعاة الأجانب لإقناعهم باعتناق الدين الإسلامي، في الوقت الذي لا يزال المخيم يشهد توافد عشرات من المقيمين غير المسلمين، والمواطنين الذين يرافقون عمالتهم المنزلية غير المسلمة إلى الركن الدعوي، بهدف تغيير نظرتهم وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عن الإسلام.

وأوضح عبدالرحمن القرني المشرف العام لمخيم "إفطار ودعوة" الثاني عشر الذي ينظمه مكتب "هداية" للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالخبر، أن المخيم أقام برنامجا دعويًا للأجانب غير المسلمين، بإشراف نخبة من الدعاة من جنسيات مختلفة حيث تم إيجاد مخيم متكامل لدعوتهم وتعريفهم بالدين الإسلامي، متضمنًا عروضًا مرئية متنوعة وهو ما ساهم في إسلام "48" أجنبيًا منذ بداية شهر رمضان، مشيرًا إلى أن المكتب تمكن من تسيير ست حافلات من المخيم الرمضاني نقلت "293" مقيمًا مسلمًا من جنسيات مختلفة إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة في هذا الشهر الفضيل، برفقة عددًا من الدعاة من ذات الجنسيات حيث سيتبعها عددًا آخر من الحافلات حتى نهاية رمضان المبارك.

وأفاد حسين الشهري المدير التنفيذي في مخيم "إفطار ودعوة" الثاني عشر، بتوزيع المخيم ما يقارب "70" ألف وجبة إفطار على المتواجدين بالمخيم من بداية رمضان، والذين توافدوا على تسعة خيام رئيسة، لافتًا إلى وجود برنامجًا متنوعًا قبل الإفطار وبعده، يتضمن تعليم القرآن الكريم ودروسًا دعوية لتعليمهم أمور دينهم يشارك بها آلاف من المقيمين، حيث يقدمها نخبة من الدعاة لمختلف الجاليات ويصحبها توزيع الوسائل الدعوية من كتيبات وأشرطة دينية بمختلف اللغات العالمية.