دول يحظر بيعها أسلحة ستشارك بمعرض في تل أبيب

يتوقع أن يشارك حوالي 100 وفد أجنبي في معرض الأسلحة الإسرائيلي (ISDEF) الذي سيقام في تل أبيب، بعد أسبوعين.

وأفادت صحيفة "هآرتس" الاثنين الماضي، بأن بين الدول التي سترسل مندوبين عنها إلى معرض الأسلحة هذا تلك التي تدور فيها حروب أهلية ويجري فيها انتهاك حقوق الإنسان.

ووزع نشطاء إسرائيليون في الأيام الأخيرة قوائم شملت قسما من هذه الدول، وبينها جمهورية وسط أفريقيا، الموجودة على شفا حرب أهلية، والكونغو وساحل العاج والكاميرون وبورما. وسيحضر وفد من جمهورية وسط أفريقيا والكونغو إلى المعرض الإسرائيلي رغم أن مجلس الأمن الدولي فرض حظر بيع أسلحة وعتاد عسكري لهما. وأزيل حظر بيع أسلحة وعقوبات عن دول أخرى في السنوات الأخيرة فقط.

وستشارك في معرض الأسلحة، الذي ستعرض فيه أسلحة من الصناعات العسكرية الحكومية والخاصة، وفود من الصين والسنغال وغانا وتركيا والهند والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، كما سيشارك في المعرض في تل أبيب وفد من اندونيسيا رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بينها وبين إسرائيل

وسينظم نشطاء حملة "مسلحون"، التي تعارض صناعات الأسلحة الإسرائيلية، مؤتمراً بموازاة المعرض، بهدف استعراض الثمن الحقيقي للتجارة بالأسلحة.

واحتل معرض الأسلحة ISDEF السابق العناوين بعدما شارك فيه مندوبون من جنوب السودان الذي تدور فيه حرب أهلية وترتكب جرائم حرب وفظائع، بينما عزز المسؤولون عن المعرض في حينه الحراسة حول أعضاء الوفد الذي رأسه وزير المواصلات الجنوب سوداني. والبيانات الرسمية هذا العام لا تشمل معلومات حول مشاركة وفد من جنوب السودان لكن ليس مستبعدا مشاركة مسؤولين رسميين من هذه الدولة.

وأظهرت معطيات نشرتها وزارة الأمن الإسرائيلية مؤخراً أن حجم صادرات الأسلحة الإسرائيلية بلغت 6.5 مليار دولار في العام 2016، وهذه الصادرة موجهة بالأساس إلى آسيا، وخاصة الهند.

وارتفع هذا العام حجم صادرات الأسلحة الإسرائيلية إلى دول في أوروبا وأفريقيا، وتم بيع أسلحة ومنظومات تكنولوجيا إلى أوروبا بحجم 1.8 مليار دولار ولدول افريقية بحجم 275 مليون دولار.

ويتوقع منظمو المعرض أن يزوره خلال أيامه الثلاثة قرابة 15 ألفا بينهم 4 آلاف يتولون مناصب رسمية في دولهم.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع