أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، رئيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بالمنطقة أن الجمعيات الخيرية استمدت مبادئها من ديننا الحنيف الذي يدعو إلى التواصل والتكاتف والتعاون بين أفراده، مبيناً أن هذه الدولة تبذل بسخاء وتعطي بلا حدود لمساعدة الأسر المحتاجة لتوفير الحياة الكريمة لهم، مشيداً سموه بإنجازات المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة عسير.

وأضاف: "إننا جميعاً نسير على خطى سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- المؤسس والداعم الأول للجمعيات الخيرية بالمملكة، والذي يحثنا دائماً على عمل الخير والتوسع في دعم الجمعيات الخيرية لخدمة أبناء المجتمع، داعياً الله تعالى أن يحفظ هذا الوطن تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله-".

جاء ذلك خلال رعاية سموه اللقاء الدوري الذي ينظمه المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة عسير تحت شعار "بناء الإنسان.. تنمية مستدامة" ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير، وذلك صباح أمس بمسرح الإمارة.

وقد اطلع سموه خلال اللقاء على إنجازات المجلس التنسيقي في الأعوام الثلاثة الماضية، حيث يشرف المجلس على قرابة "83" جمعية خيرية، و "30" جمعية لتحفيظ القرآن الكريم، و"75" لجنة تنمية اجتماعية، و"45" مكتب تعاوني، وكذلك "14" جمعية خيرية ساهم المجلس في تأسيسها كما قدم المجلس "48" ورشة عمل في عدد من المجالات الخيرية، و"103" استشارة قدمها المجلس للمنظمات والأفراد، و"181" مبادرة تطوعية تم تنفيذها، بالإضافة إلى "1272" ساعة تدريبة نفذها المجلس، استفاد منها نحو "8474 " مستفيداً، وعدد من المشروعات والبرامج الأخرى التي نفذها المجلس. وفي نهاية الحفل كرم سمو أمير منطقة عسير عدداً من الجمعيات الخيرية المتميزة والجهات الداعمة لأعمال المجلس التنسيقي، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.