تشهد الجلسة الافتتاحية لمنتدى الرياض لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب، والذي تنطلق أعماله في الرياض يوم الأحد 21 مايو 2017م، برعاية التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، تحت شعار "طبيعة التطرف ومستقبل الإرهاب"، مشاركة عدد من أبرز الشخصيات الإقليمية والعالمية رفيعة المستوى.

حيث سيشارك صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة، والوزير آشتون كارتر، مدير مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدوليّة في كلية كينيدي للعلوم الحكوميّة بجامعة هارفارد ووزير الدفاع الأميركي السابق، والسيّد فرانكو فراتيني، رئيس الجمعيّة الإيطاليّة للتّنظيم الدولي ووزير الخارجية الإيطالي السابق، ونائب الرئيس السابق والمفوّض الأوروبي لشؤون العدل والحريّة والأمن، ود. هدى الحليسي، عضو مجلس الشورى السعودي، ود. سعود السرحان، الأمين العام لمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة.

كما يشارك في المنتدى أكثر من 100 ضيف من الخبراء والأكاديميين والإعلاميين من خارج المملكة، إضافة إلى مشاركة وحضور كبيرين من داخل المملكة.

وستتطرق الجلسة النقاشية الأولى لموضوع "داعش النسخة الثانية ومستقبل الإرهاب"، والجلسة النقاشية الثانية ستحمل عنوان "من التطرّف الإلكتروني إلى الإرهاب الواقعي"، فيما سيحمل عنوان الجلسة النقاشية الثالثة "روابط الاتصال بين الجريمة والإرهاب"، أما الجلسة الرابعة فعنوانها "مواجهة الإرهاب: الصورة الإقليميّة".

تجدر الإشارة إلى أن منتدى الرياض لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب ينعقد تحت رعاية التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي أعلن عن تشكيله في 15 ديسمبر 2015م من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة، وهو أول تحالف دولي يقوده العالم الإسلامي.

ويهدف التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، والذي يضم تحت لوائه 41 دولة، إلى تنسيق وتوحيد الجهود السياسية والفكرية والإعلامية والاقتصادية والعسكرية في الدول الإسلامية لمحاربة جميع أشكال الإرهاب والتطرف والتكامل مع جهود دولية أخرى في مجال حفظ الأمن والسلم الدوليين.

كما يعمل التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب على بناء قاعدة معلومات حول برامج محاربة الإرهاب وأفضل الممارسات التي تتبناها الدول الأعضاء والمنظمات الدولية.