في ظل تكدس القمامة في شوارع المحافظات اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون وخاصة صنعاء، يتفاقم وباء الكوليرا وينتشر بسرعة غير مسبوقة، ومن المتوقع أن يصل عدد المصابين إلى 300 ألف مصاب خلال الستة أشهر المقبلة.

وقال مندوب منظمة الصحة العالمية باليمن نيفيو زاغاريا للصحفيين في جنيف عبر الهاتف أمس إن اليمن قد يشهد ما يصل إلى 300 ألف حالة إصابة بالكوليرا خلال ستة أشهر، مؤكداً أن سرعة تصاعد وباء الكوليرا هذا غير مسبوقة.

وأضاف: "يجب أن نتوقع زيادة تتراوح بين 200 ألف و250 ألف حالة خلال الأشهر الستة المقبلة، بالإضافة إلى الخمسين ألف حالة التي ظهرت بالفعل".

وخلال الثلاثة أسابيع الماضية أصيب ما لا يقل عن 23،425 شخصاً بالكوليرا، توفي منهم 242. وفي تعز المحاصرة من الحوثيين، أعلن مكتب الصحة فيها ارتفاع عدد حالات الإصابة بمرض الكوليرا إلى 35 حالة وسط ارتفاع متزايد للمصابين بالإسهال الحاد، لافتاً إلى تلوث آبار مياه في ثعبات شرقي المدينة، بالإضافة إلى تلوث الخضروات بالبكتيريا المعدية.

أما في عدن وصل عدد الوفيات بالكوليرا إلى خمس حالات، فيما وصل عدد الإصابات المؤكدة إلى 11 والحالات المشتبهة بها 265.

من جهة أخرى، شدد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح، على أن تثبيت سلطة الدولة ومحاربة ‏أعمال التطرف والإرهاب يشكل أولوية قصوى للحكومة الشرعية. ‏

وأوضح الفريق صالح خلال لقائه أمس بمدينة مأرب قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس، ‏أهمية تلك الأولويات في تسهيل عملية البناء والإعمار والتنمية، مشيراً إلى ‏ضرورة مضاعفة الجهود ورفع الحس الأمني والجاهزية القتالية والاهتمام لقوات المنطقة. ‏

وتواصلت المعارك بين القوات الشرعية وميليشيا الحوثي وصالح في مديرية موزع غربي تعز وسط غارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي.

وذكرت مصادر ميدانية أن البوارج الحربية للتحالف العربي قصفت مساء الخميس بسبعة صواريخ مواقع وتجمعات للمليشيا شمالي مديرية المخا الساحلية غربي تعز. وكثفت مقاتلات التحالف غاراتها على تجمعاتهم ومواقعهم وتعزيزاتهم في مديريتي مقبنة وموزع غربي تعز. وأفادت مصادر عسكرية أن الغارات أسفرت عن مقتل 18 انقلابياً بينهم قياديين منهم شهاب محمد العشملي، الملقب بـ(أبو حرب العشملي)، وفضل الأكوع. واستهدفت تعزيزات وتجمعات في مناطق متفرقة في مقبنة ومحيط معسكر خالد وشرقي موزع.

وأكدت مصادر محلية أن الانقلابيين يقيمون معسكرات تدريب في محافظة ريمة مع اقتراب معركة الساحل الغربي إلى الحديدة. وفي سياق منفصل، بدأت صحة الصحفي يحيى الجبيحي الذي قضت محكمة خاضعة لسلطة الحوثيين بإعدامه بالتدهور. وقال أحد أقربائه إن الحوثيين منعوا نقله إلى المستشفى، وسط تدهور شديد في حالته الصحية حيث يعاني من مرض الربو.