لم يترك الهلال أكبر أندية القارة الصفراء وأشهرها مجالا للشك في قيمته العالية والمتجاوزة كل حدود المنافسين، ففي الأندية بشكل عام يعتبر الخروج ببطولة أو الفرح بأخرى غابت عن خزائن النادي بمثابة النجاح للموسم إلا في الهلال الأمر مختلف، ففي الموسم الماضي خرج بطلا لنصف بطولات الموسم وعلى الرغم من ذلك اعتبر موسم غير مرض إلى حد كبير بحكم أن عشاقه لا يرون انفسهم إلا في المركز الأول في أي بطولة يشارك فيها أكثر اندية المملكة تحقيقا للبطولات المحلية والقارية.

وفي ظرف عامين ولم تزيد عن ذلك حقق الهلال جميع البطولات تحت مظلة الاتحاد السعودي لكرة القدم بمختلف المسميات وتغيير الخصوم، البداية كانت مع بداية الموسم الماضي حينما حقق بطولة كأس السوبر السعودي على حساب جاره النصر بنتيجة 1-صفر حمل توقيع لاعب الوسط البرازيلي كارلوس ادواردو في اول مبارياته بشعار "الملكي"، وهي البطولة التي اضيفت بمسماها الجديد مع بطولات الهلال، وفي الموسم ذاته حقق الهلال بطولته المحببة كأس ولي العهد بعد انتصار على النادي الأهلي بنتيجة 2-1.

بطل دوري جميل لم يكتف هذا الموسم بكونه بطلا لأطول واصعب بطولات الموسم وتحقيقها للمرة الـ14 في تاريخه انما اختتم موسمه مساء الخميس بتكريم من خادم الحرمين بكأس الملك ليكمل عقد البطولات الأربع في أول موسمين من رئاسة الأمير نواف بن سعد وإدارته التي خاضت صيفا ساخنا بالانتقالات لإعادة بناء فريق وتهيئته للمنافسة على كل بطولة تتاح له.