دشن صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، بمقر الإمارة صباح أمس الخميس، عدداً من الخدمات الإلكترونية، التي تندرج تحت مشروع برنامج الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق "ريادة"، الذي تُشرف عليه وكالة وزارة الداخلية لشؤون المناطق.

وأشاد سموه، في كلمة له بهذه المناسبة، بالدعم الكبير والمستمر من مقام وزارة الداخلية لإمارات المناطق كافة، والذي يأتي انطلاقاً من الرعاية الكريمة التي يوليها خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله-، لتوفير كل الإمكانات المادية والبشرية والتقنية لتطوير بيئة العمل في إمارات المناطق، وخصوصاً دعم مسار التحول التقني.

واستمع سمو أمير المنطقة إلى شرح مفصل عن تفاصيل الخدمات الإلكترونية والأهداف التي تسعى لتحقيقها، كما اطّلع سموه على أبرز المشروعات التقنية التي سيتم العمل عليها في المرحلة الثانية، والتي تأتي استكمالاً لمنظومة شاملة من الخدمات التقنية والإدارية والبشرية، الهادفة إلى تطوير بيئة العمل في إمارات المناطق، والارتقاء بمستوى العمل الحكومي.

حضر التدشين وكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق العميد محمد بن علي الهبدان، ووكلاء إمارة منطقة الجوف وعدد من المسؤولين في إمارة المنطقة، بالإضافة لمسؤولين من وكالة وزارة الداخلية لشؤون المناطق، ووكالة الوزارة للتخطيط والتطوير الأمني، ومركز المعلومات الوطني، وشركة علم لأمن المعلومات.

وكان أمير منطقة الجوف، قد استقبل بمكتب سموه بديوان الإمارة أمس، وكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق العميد محمد بن علي الهبدان، وفريق مشروع برنامج الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق "ريادة" الخاص بالخدمات الإلكترونية المقدمة للمواطنين والمقيمين الذي تُشرف عليه وكالة وزارة الداخلية لشؤون المناطق.

وفي بداية الاستقبال رحب سمو الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز، بالعميد الهبدان ومرافقيه، مستمعاً لشرح عن البرنامج والخدمات الخاصة فيه، متمنياً لهم التوفيق.