كرم صاحب الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس اللجنة العليا لجائزة سموه للمزرعة النموذجية، مساء أمس الأول، في حفل جائزة سموه في عامها الـ 26، 30 مزارعاً فازوا بهذه الجائزة، يضافون إلى 780 فائزاً تم تكريمهم خلال العقود الثلاثة الماضية.

بحضور وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للثروة السمكية والتنمية الزراعية المهندس أحمد العيادة، ومدير عام صندوق التنمية الزراعية المنهدس منير السهلي.

وفي الحفل ألقيت كلمة المزراعين الفائزين، ألقها نيابة عنهم سويلم رويعي خضر العطوي، عبر فيها عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة تبوك على رعايته حفل الجائزة، منوهاً بما يقدمه سموه من رعاية واهتمام بالقطاع الزراعي بالمنطقة، حتى أصبحت منتجات تبوك الزراعية متواجدة في جميع أنحاء المملكة وأسواق العالم بجودة عالية ونوعية ممتازة.

كالورود وزيت الزيتون والخضورات والفواكة بأنواعها، والتنافس من أجل الحصول عليها متبعين أفضل الطرق والأساليب لترشيد استخدام المياه والمحافظة على البيئة واستخدام طرق الري الحديثة وتنوع المحاصيل وجودة الثمار.

بعدها ألقى الرئيس التنفيذي لشركة تبوك الزراعية وعضو اللجنة العليا للجائزة م. سعد السواط كلمة اللجنة، رحب من خلالها بسمو الأمير فهد بن سلطان، قائلاً إن رعاية سموكم لهذا الحفل هو تكريم للزراعة والمزارعين في المنطقة، التي أصبحت فيها الزراعة من المعالم الشهيرة، وأخذت موقعاً متقدماً بين مناطق المملكة في هذا المجال.

بعد ذلك سلم سمو أمير منطقة تبوك الجوائز للفائزين بالجائزة، كما كرم سموه الداعمين للجائزة.

وأدلى سموه بتصريح قال فيه: "هذه من أيام الخير والبركة، وهو يوم خاص بالزراعة والمزراعين، وأسعد في كل عام أن أشاهد فائزين جدداً ومزارع جديدة تفوز بهذه الجائزة المهمة"، مشيراً سموه إلى أن اهتمام المزارعين ليس بالجائزة بقدر ما هو اهتمامهم بمزارعهم وسبل تطويرها وتحسينها أكثر وأكثر.

وأضاف سموه: "كلنا يعلم مدى أهمية الزراعة في كل بلد، والأرض هي الأساس، وإننا نطالب دائماً بأن تكون الزراعة هي الأساس والركيزة الأولى في كل تنمية، ولا يوجد أغلى على الإنسان من أرضه، ولهذا يوجد الكثير من المزارع النموذجية المنتشرة بمنطقة تبوك التي تعتبر من أهم المناطق الزراعية".

بعد ذلك، اطلع سموه على المنتوجات الزراعية لشركة تبوك الزراعية والمزارعين من خلال المعرض الزراعي الذي أقيم بهذه المناسبة.

من ناحية أخرى، التقى أمير منطقة تبوك، بمكتبه بالإمارة أمس، فريق العمل باللجنة الإشرافية العليا للحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود "وطن بلا مخالف"، برئاسة مستشار مدير الأمن العام اللواء جمعان الغامدي، بحضور مدير شرطة منطقة تبوك رئيس اللجنة الأمنية الدائمة اللواء محمد التميمي، ومدير جوازات منطقة تبوك العميد سعيد القحطاني.

ورحب سمو أمير منطقة تبوك بفرق عمل الحملة الوطنية الشاملة، وقال سموه إن العمل الذي تقومون فيه والجميع يساندكم هو عمل له أبعاد كبيرة جداً على الوطن وأمن الوطن واقتصاد الوطن، والتعاون أمر مهم وملح وليس مقبولاً من أي جهة أن تتراخى في تنفيذ ما وجه به خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد -حفظهما الله–.

من جهة، ثانية تسلم سمو أمير منطقة تبوك أمس نسخة من كتاب الهجرة النبوية المصورة لمؤلفه وكيل جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع د. عبدالله القاضي، الذي قدم للسلام على سموه وإهدائه نسخة من الكتاب.

وأثنى سموه على الجهد الذي بذل لإصدار هذا الكتاب، كما اطلع سموه على مراحل كتاب الطريق النبوي من المدينة المنورة إلى تبوك المزمع إصداره وطباعته خلال الأشهر المقبلة، منوهاً سموه بالمكانة التاريخية للمنطقة وتمنى سموه التوفيق للدكتور القاضي.

أمير تبوك متحدثاً بعد الحفل (عدسة/ تركي الفاضلي)