طرحت شركة دار الأركان للتطوير العقاري وحدات مشروعها الجديد "باريزيانا ساوث" للبيع على هامش مشاركتها ورعايتها الماسية لمعرض الرياض للعقارات والإسكان والتطوير العمراني "ريستاتكس الرياض 2017م"، والذي افتتحه وزير الإسكان ماجد الحقيل الأحد الماضي وتم خلاله منح دار الأركان جائزة "أكبر مشروع إسكاني لعام 2016م" عن مشروع شمس الرياض.

وطرحت دار الأركان مشروعها الجديد "باريزيانا ساوث" من خلال أكبر جناح تسويقي في المعرض العقاري تبلغ مساحته الإجمالية 680 متراً مربعاً.

ويقع مشروع "باريزيانا ساوث" في أحد أهم المناطق الحيوية والخدمية بالرياض بالقرب من طريق الملك فهد، وعلى مقربة من أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية في المملكة (القدية) والأولى من نوعها في العالم، لتصبح "باريزيانا ساوث" المكان الأمثل لسكن الموظفين في هذا المشروع العملاق.

ويستوحي المشروع فكرته الأساسية من أسلوب الحياة الباريسي الذي يتميز بالمساحات المفتوحة وساحات ألعاب الاطفال والممرات المخصصة لممارسة رياضات المشي والركض، والنافورات المائية والمسطحات الخضراء والطراز المعماري الفريد.

وعلق يوسف بن عبدالله الشلاش، رئيس مجلس إدارة شركة دار الأركان، على إطلاق المشروع الجديد ومشاركة دار الأركان في المعرض قائلاً: "إن السوق العقارية السعودية قوية وواعدة خصوصاً في القطاع الإسكاني الذي يشهد طلباً كبيراً ومتنامياً اتجهت وزارة الإسكان لتلبيته بالشراكة مع القطاع الخاص من خلال تحفيز المطورين بحزمة من المحفزات وتنظيم السوق العقارية من خلال جملة من اللوائح التنظيمية التي تحقق استدامة التطوير والتمويل العقاري، بالإضافة إلى توفير التمويل اللازم للمشترين من خلال برامج الوزارة بالتعاون مع البنوك ومن ذلك برنامج التمويل المدعوم".

وأكد الشلاش أن شركة دار الأركان تعد اليوم أكبر شركة عقارية مدرجة في سوق الأسهم السعودية برأسمال قدره 10,8 مليارات ريال وبإجمالي قيمة الأصول البالغة 24,485 مليار ريال.

وقد أثبتت الشركة قدرتها على تطوير المشاريع السكنية والمجتمعات العمرانية المتكاملة ذات النطاق الواسع وتمكنت من تطوير 15 ألف وحدة سكنية و500 ألف متر مربع من المساحات التجارية، مما يجعلها الشريك الرئيسي والفاعل في معالجة القضية الاسكانية بشكل مستدام، وتملك الشركة الكثير من الإمكانات والخبرات والتجارب الثرية في مجال تطوير المشاريع الاسكانية وتمويلها من خلال كافة البدائل التمويلية من مصادر محلية وخارجية.

وأردف الشلاش قائلاً: "لقد تمكنت دار الأركان من استقطاب تمويل من خارج المملكة في السنوات العشر الماضية بعدة مليارات من الدولارات، بفضل ثقة أسواق المال العالمية مثل لندن وسنغافورة ونيويورك وهونج كونج في السوق العقاري السعودي، وإيمانهم بقدرات وإمكانيات شركة دار الأركان.

وتابع: قد مولت الشركة بهذا التمويل مشاريعها التي سوقتها والمشروعات القائمة وسددت جزءًا كبيراً منها في أوقاتها دون تأخير، وقد أتاح برنامج الصكوك الذي بدأته الشركة عام 2007م، لدار الأركان أن تتمتع اليوم بوجود عالمي واتصال وثيق بأسواق المال العالمية، كما تتمتع بارتفاع ثقة الممولين بها، وهو ما يتيح لها فرص تمويلية أخرى من داخل وخارج المملكة.

وأضاف الشلاش: "إن دار الأركان حريصة على المشاركة في مبادرات ومشروعات وزارة الإسكان وكذلك استراتيجية وزارة الإسكان وبرامجها الاستراتيجية والتنفيذية التي تعلنها.