نجحت «دار التمليك»، الشركة المتخصصة في حلول التمويل السكني، في تعزيز نجاحاتها المتوالية، باعتبارها أكبر شركة تمويل عقاري في المملكة، متخصصة في تمويل الأفراد لتملك المساكن. وأكدت الشركة، التي تعتمد إلى خبرات عملية، التي تتجاوز ثماني سنوات في سوق التمويل العقاري المحلي، أن ما حققته من إنجازات حتى الآن في قطاع التمويل، يحفزها على العمل بجدية أكثر من أي وقت مضى، بهدف تفعيل برامج التمويل العقاري، وإيجاد حلول عملية، تساهم في تأمين المساكن للمواطنين، بما يتواكب ويتماشى مع رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، وتعزيز الشراكة بين وزارة الإسكان ممثلة في صندوق التنمية العقارية والقطاع الخاص للتوسع في تمويل المستحقين للسكن.

وانطلقت «دار التمليك» في عام 2009، لكي تكون الشركة المتخصصة والرائدة في تقديم حلول التمويل السكني في المملكة العربية السعودية، في مسعى منها لتحقيق أهداف التحول الوطني 2020 في مساعدة الأسر السعودية في الحصول على السكن المناسب خلال السنوات الأربع المقبلة التي بدأ مطلع العام الجاري، حيث تلعب شركة دار التمليك دوراً اجتماعياً رئيسياً لتشارك الناس في آمالهم وطموحاتهم، بتقديم المنتجات المناسبة والمواكبة لمتغيرات السوق، قاطعةً على نفسها وعداً ملزماً بتقديم المنتجات المناسبة إلى جانب الخدمة الراقية، ومضت في هذا الطريق وقطعت فيه أشواطاً كبيرة ومسافات طويلة متجاوزة كل الصعوبات، حتى أصبحت لاعبا رئيسياً في صناعة التمويل العقاري في المملكة، وتمكنت من مساعدة أكثر من 7 آلاف أسرة في امتلاك السكن المناسب لها، لتتشارك معهم في توفير أهم أسباب الراحة والسعادة لأفراد الأسرة.

إدارة برنامج مساكن لصالح

المؤسسة العامة للتقاعد

تحرص شركة دار التمليك على إيجاد أفضل المنتجات التمويلية المتطورة، التي تتسم بالمرونة وتناسب احتياجات الأفراد، وهو الأمر الذي يؤكده حجم عمليات تمويل الأفراد التي نفذتها، وقدمت من خلالها خدماتها لأكثر من 40 ألف مستفيد، ضمن الأسر التي ساعدتها من تملك مساكنهم بطريقة سهلة وميسرة.

وتم توكيل دار التمليك لإدارة برنامج مساكن التابع للمؤسسة العامة للتقاعد، وينتفع من مزايا هذا البرنامج جميع موظفي الدولة المواطنين الذين يشغلون وظائف ثابته في الميزانية العامة للدولة أو الهيئات والمؤسسات العامة الخاضعة لنظام التقاعد من الموظفين والموظفات والعسكريين.

وقد قامت المؤسسة العامة للتقاعد مؤخرا بإجراء مراجعة لشروط ومزايا البرنامج لتتناسب مع متطلبات وتطلعات المرحلة الحالية وتم ترقية البرنامج من خلال التركيز على دراسة إحتياجات ورغبات المستفيدين من البرنامج وإضافة المزايا المطلوبة بشكل يجعله يحافظ على أحقيته في كونه أفضل برنامج للتمويل العقاري على مستوى المملكة، ويوفر أسهل الطرق لامتلاك المنزل وبمزايا استثنائية لا تتوفر في برامج أخرى».

ومن افضل ما يميز برنامج «مساكن» عن عروض برامج التمويل العقاري الاخرى هو تسجيل ملكية العقار باسم المستفيد وتنفيذ آلية الرهن العقاري بشكل حقيقي، والذي يضيف نوعا من صفاء الذهن وراحة البال للعملاء، هذا بالاضافة الى العديد من المزايا الفريدة كانخفاض هامش الربح، وثبات نسبة الاقساط الشهرية والتي لا تتغير طوال فترة التمويل والتي تصل إلى 30 عاماً، الأمر الذي يوفر المزيد من الاستقرار المالي للمستفيدين منه، وتعتبر حرية اختيار اي بنك في المملكة من قبل عميل برنامج مساكن لاستقطاع الاقساط الشهرية ميزة فريدة حيث لا يتم التعامل مع بنك واحد فقط مما يضيف حرية مالية للمستفيد من البرنامج في اختيار البنك الذي يفضل التعامل معه. علاوة على ذلك، يوفر برنامج «مساكن» فترة سماح للمستفيدين لمدة ستة أشهر من تاريخ استلام العقار لمدة التمويل التي تفوق عشر سنوات، وذلك بهدف تسهيل الانتقال إلى المنزل الجديد وتخفيف العبء المالي على المواطنين.

كما أنه يتم التمويل حتى سن سبعين عاما وهي إحدى المزايا المهمة التي ينفرد بها برنامج مساكن وتساعد في توزيع أقساط المنزل على فترة زمنية أطول خصوصا في ظل ثبات أقساط المنزل وعدم تأثرها بأسعار تكلفة التمويل أو أسعار العقارات مما يضيف طمأنينة واستقرارا ماليا للمستفيد من برنامج مساكن.

كذلك يوفر برنامج مساكن ميزة التأمين التكافلي ضد الوفاة (لا سمح الله) بطريقة ينفرد بها البرنامج أيضا حيث يتم الإعفاء من كافة مبلغ التمويل عند وفاة أحد المتضامنين (لا سمح الله) في حال كون العقد بالتضامن.

وتم إضافة ميزة زيادة مبلغ التمويل عن طريق تعديل استقطاع الراتب بحيث يتناسب مع الراتب خلال فترة العمل وخلال فترة التقاعد مما يسمح بالاستفادة بأقصى درجة ممكنة.

وكذلك تم إضافة برنامج شراء الأراضي والذي يسمح بالاستفادة من أسعار الأراضي الحالية لشراء أرض بغرض بنائها في المستقبل كما سيتم السماح بشراء عمارة سكنية والأخذ في الاعتبار القيمة الإيجارية للوحدات السكنية عند احتساب الدخل.

منتجات متوافقة مع الشريعة الإسلامية

وتتوافق برامج الشركة تماما مع الشريعة الإسلامية، وهو ما حرصت عليه إدارة «دار التمليك» التي اتخذت قرارا بإنشاء هيئة الرقابة الشرعية كهيئة رسمية لتحديد التقيد بأحكام الشريعة الإسلامية. وتتكون اللجنة الشرعية من 3 اعضاء تجتمع 4 مرات في السنة لمراجعة السياسات والإجراءات والعقود والمنتجات والتأكد من تقيد الشركة بالشريعة الإسلامية في كل برامجها، أي تحسين أو تعديل يتم في البرامج يتم مراجعته بنفس التوجيهات الصارمة من أجل تقديم التناسق والحصول على ثقة العميل في تطبيق المبادئ الشرعية.

وتدير الشركة عملياتها في مدن المملكة الرئيسية (الرياض وجدة والدمام) بالإضافة إلى 12 مركزاً فرعياً، في مواقع تمكنها من تقديم الخدمة بشكل أفضل لما يزيد على 80 في المئة من السكان. وتقدم «دار التمليك» خدماتها للعملاء بشكل مباشر، بالإضافة إلى شركاء العمل حيث توجد الحاجة إلى تمويل شراء المساكن. وتنطلق الشركة من خمسة مبادئ لترسيخ ثقافة الشركة الفريدة بين منافسيها الرئيسيين هي الثقة والتخصص والالتزام والمسؤولية والمرونة.

السوق الإسكاني

وتجيد «دار التمليك» التعامل مع كل عميل بشكل مستقل. وتقول الشركة إنها تقوم بالتعرف على متطلباته ورغباته، وتصمم له حلول التمويل المناسبة، عبر باقة عريضة من المنتجات التي تتميز بتنوعها ومرونتها. وقد طرحت الشركة هذا العام برنامج «مساكن» بصيغته الجديدة، والذي يتميز بمرونة أكبر وسرعة في إنهاء الإجراءات وهامش ربح تنافسي، إلى جانب العديد من المزايا الأخرى الجديدة، مشيرة إلى أن برامجها وحلولها التمويلية ليست منتجات (جامدة) تقدم لجميع المتقدمين، بل هي مرنة تناسب احتياجات المستهلكين، وتتناسب مع ظروفهم، معتمدة في ذلك على فريق متخصص من مستشاري التمويل المتواجدين في فروع الشركة المنتشرة في أنحاء المملكة في فهم مجمل السوق الإسكاني.

وتستثمر «دار التمليك» المناسبات العقارية المختلفة، التي تقام في مناطق المملكة، وتبادر بالمشاركة فيها، من أجل التعريف ببرامجها التمويلية، وإيصال خدماتها إلى أكبر فئة من الشرائح المستهدفة. وأصبحت الشركة القاسم المشترك في جميع الفعاليات العقارية التي تتعامل مباشرة مع المواطنين والعملاء المستهدفين. ويمتدح عملاء الشركة حرصها على المشركة في المناسبات العقارية ويرون أنها تعزز من تواصلها معهم.

تمويل الموظفين

وتدرك «دار التمليك» أن التمكين الإسكاني لا يمكن أن يحقق نتائجه المرجوة دون دعم القطاع الخاص الذي يجب أن يطلع بدوره في رفد قطاع الإسكان، وتؤكد الشركة أنه من خلال خبرتها في التعامل مع جميع شرائح المجتمع من المستهلكين لمنتجات التمويل السكني، فهي تدرك جيداً متطلباتهم، وتعلم كيف تطرح منتجات تلاءم تلك الاحتياجات، وذلك كله يجسد رؤية الشركة في طرح برامج نوعية للتمويل السكني حققت من خلالها الريادة في سوق التمويل العقاري بالمملكة. ونجحت الشركة ـ على سبيل المثال ـ في إقرار برنامج التمويل السكني للموظفين بهدف تشجيعهم على التخطيط لمستقبل آمن يساعدهم في امتلاك وحدات سكنية أو تشييد مساكن خاصة بهم، جاء ذلك ضمن مساهمة القطاع الخاص في إيجاد حلول سكنية دعماً لمجهودات الدولة في هذا الخصوص، كما يأتي تجسيداً لرؤية تقوم على تصميم برامج تمويل مختلفة تتناسب مع احتياجات المستهلكين للمنتجات التمويلية، خصوصا مع تنامي الطلب على هذا النوع من المنتجات التي تواكب الدعم الحكومي لقطاع الإسكان.

جوائز وتقدير

يأتي فوز شركة دار التمليك بجائزة أفضل شركة تمويل عقاري للأفراد للمرة التاسعة على التوالي؛ تأكيداً لتميز الشركة وقدرتها على استيعاب احتياجات المستحقين للتمويل، وهو أمر يرجع لتخصص الشركة ومعرفة متطلبات العميل، من خلال عدد من خبراء التمويل الذين يقدمون النصيحة للمستحق، وقدرة الشركة كذلك على تصميم منتجات تمويلية تتناسب مع رغبات الجهات الحكومية والخاصة.

وحصدت الشركة للعام التاسع جائزة أفضل برنامج تمويل عقاري للأفراد لعام 2016 وذلك ضمن جوائز معرض الرياض للعقارات والإسكان والتطوير العمراني (ريستاتكس)، والذي دشن أمس ويستمر حتى يوم الأربعاء المقبل بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وحازت «دار التمليك» بوصفها شركة رائدة للتمويل العقاري في المملكة العربية، العديد من الجوائز المحلية والإقليمية، ويشهد على مكانة الشركة في السوق حصولها على الاعتراف المستمر بمساهماتها في مساعدة العملاء على امتلاك المساكن. وقد نالت الشركة عدداً من الجوائز المهمة، منذ بدايتها في سوق التمويل السكني «أفضل شركة للتمويل العقاري»، و»أفضل برنامج للتمويل العقاري»، و»الأفضل في التمويل العقاري الإسلامي»، و»الرائدة في التمويل». وفيما تراهن «دار التمليك» على برامجها التمويلية، وعلى الجدوى الاقتصادية منها، وملائمتها للعديد من الفئات والأسر في المملكة، تؤكد أنها تدرس المزيد من البرامج التمويلية الجديدة، التي تسعى من خلالها إلى استقطاب عملاء جدد، يبحثون عن برامج تمويل مناسبة لهم، وتمكنهم من امتلاك مساكن.