ثمّن صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران ما تلقاه رياضة الفروسية في الوطن الغالي من رعاية واهتمام القيادة الرشيدة، وما قامت به من دعم ومساندة لها باعتبارها الرياضة العربية الأصيلة التي يتوارثها الأبناء عن الآباء والأجداد.

وقال سموه في تصريح خاص لـ "الرياض" بمناسبة ختام بطولة عز الخيل في نسختها الـ 22 اليوم بميدان الملك عبدالله للفروسية بمنتجع نوفا: "إن رعاية حكومتنا الرشيدة واهتمامها بهذه الرياضة تجسد من خلال حرصها على تقديم الدعم لميدان كل منطقة وقد سار الأمير سلطان بن محمد على خطى راعي الفروسية الأول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد (حفظهم الله) بالدعم الكبير للفروسية وملاكها واستمر "سلطان الميادين" على هذا النهج بدعمه المستمر لميادين الخيل في كل مناطق المملكة العربية السعودية".

وتحدث الأمير جلوي بن عبدالعزيز عن بطولة كأس عز الخيل قائلاً: "ساهمت هذه البطولة في تقديم كثير من المعطيات الإيجابية للميادين وملاك الخيل حيث أصبح اهتمامهم بخيل الإنتاج يتزايد وينمو بصورة ملحوظة أكثر من أي وقت مضى إضافة إلى اتساع دائرة منافسات عز الخيل بين الميادين ما ساهم في تأصيل رياضة الآباء والأجداد لتنتقل إلى الأبناء حيث يحثنا ديننا الحنيف على تعلم رياضة الفروسية والفضل في ذلك - بعد الله - يعود للأمير سلطان بن محمد الذي أوجد هذه البطولة ودعمها مادياً ومعنوياً منذ انطلاقتها الأولى لتعميق روابط المحبة والإلفة بين محبي الخيل في الميادين، وحقيقة مهما تحدثنا عن دعم واهتمام سموه بهذه المسابقة فلن نوفيه حقه وله منا كل الشكر والتقدير".

image 0

الأمير جلوي بن عبدالعزيز