أهنئ جميع الطلبة السعوديين الذين تلقوا عروض قبول للدراسة في الجامعات الأميركية. كقائم بالأعمال في السفارة الأميركية في المملكة العربية السعودية أريدكم أن تعرفوا أن الولايات المتحدة ترحب بالطلاب الدوليين مثلكم ونحن نراكم جزءا مهما من عملية تواصل بلدنا مع العالم، أنتم تمثلون اضافة قيمة إلى جامعاتنا. آمل منكم أن تقبلوا فرصة الدراسة في الولايات المتحدة.

لقد وضعتم الكثير من الجهد في سنوات الدراسة للتحضير للدراسة الجامعية، وأيضاً الكثير من الطاقة والإبداع في مقالات طلبات القبول، لقد عملتم بجد للتحضير لامتحانات اللغة الإنجليزية. يجب أن تكونوا فخورين بانجازاتكم هذه.

في هذا الوقت هناك ما يزيد على مليون طالب وطالبة من الطلبة الدوليين يدرسون في الولايات المتحدة الأميركية. الولايات المتحدة ومنذ أمد بعيد كانت ومازالت الجهة المضيفة الاولى بالنسبة للطلبة الدوليين. لقد ادرك هؤلاء الطلبة وعائلاتهم القيمة التي تقدمها الجامعات الأمريكية. فقد أصبح خريجو مؤسسات التعليم العالي الأميركية التي يصل عددها الى اكثر من 4,500 مؤسسة قادة ومبتكرين في ميادين عديدة حول العالم. لدى الولايات المتحدة الأميركية علاقة خاصة وقوية مع طلاب المملكة العربية السعودية، والفضل يعود الى الدعم السخي الذي تقدمه وزارة التعليم من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

يشكل طلاب المملكة العربية السعودية ثالث أكبر مجموعة طلاب دوليين في الولايات المتحدة.

يسرني أن هذا العدد من الطلاب قد اختار الولايات المتحدة للمساهمة في ديناميكية وانفتاح ونوعية الجامعات الأميركية. ان الطلبة السعوديين الذين يعيشون ويدرسون في الولايات المتحدة يحصلون على التعليم والخبرة ويبنون علاقات وروابط مع الناس والمؤسسات وكل ذلك يساعد في تطورهم وتقدمهم واعدادهم لكي يصبحوا قادة في بلدانهم. يمثل هؤلاء الخريجون دعامة للعلاقة المتينة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وهم يساهمون في مواجهة وحل الكثير من التحديات المشتركة.

تقدر الكليات والجامعات الأميركية قيمة الطلبة من المملكة العربية السعودية ومن الدول الأخرى للمنظور العالمي الذي يقدمونه سواء داخل الفصول الدراسية أو في المجتمعات التي يعيشون فيها. والطلبة الأميركيون يستفيدون من هذا المنظور العالمي حيث يساعدهم ذلك في التحضير لحياتهم ولعملهم في هذا العالم الذي يزداد ترابطا يوماً بعد يوم. تفخر الجامعات والكليات في الولايات المتحدة بتوفير بيئات آمنة ومرحبة لطلابها. ويعمل موظفو القسم القنصلي في السفارة الأميركية في الرياض والقنصليتين العامتين في جدة والظهران بجد لإنهاء طلبات الحصول على تأشيرة الدراسة. وتتوفر معلومات الحصول على تأشيرة الدراسة على الرابط التالي http://ustraveldocs.com/sa/ . كما ان مستشاري الشؤون التعليمية في السفارة والقنصليات مستعدون للرد على أسئلتكم واستفساراتكم عن موضوع الدراسة في الولايات المتحدة. يمكنكم التواصل مع أي منهم من خلال زيارة احد الرابطين التاليين:

www.educationusa.state.gov

https://sa.usembassy.gov/education-culture/educationusa/overview/

ترحب الجامعات والكليات الأميركية بكم جميعا وكذلك يفعل الشعب الأميركي والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء بلدنا. وانا أشجعكم بأن تقبلوا فرصة تجربة التعليم العالي الأميركي التي ستغير حياتكم إلى الأفضل.

  • القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في الرياض