انطلقت مؤخرًا فعاليات البرنامج التدريبي "تعزيز الأمن الفكري"، الذي تنظمه الإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية بالتعاون مع هيئة تعليم وتدريب القوات المسلحة لتوعية منسوبي قوة الأمن والحماية بوزارة الدفاع بمدينة الرياض.

وتشمل الدورة عدة محاور رئيسة يلقيها عددٌ من المختصين بالإدارة العامة للأمن الفكري حول مقومات الأمن الفكري ودعائمه، وتعزيز الهوية الوطنية، ودور رجل الأمن في تعزيز الأمن الفكري، وكذلك دورة في التصدي للتأثيرات السلبية على أمن المجتمع في شبكات التواصل الاجتماعي.

بدوره أكّد مدير عام الإدارة العامة للأمن الفكري د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز الهدلق، أن عقد هذا البرنامج يهدف إلى إكساب المتدرب عدداً من المهارات والمعارف التي تسهم في رفع مستوى تعزيز الأمن الفكري لدى منسوبي قوة الأمن والحماية الخاصة من خلال فهم أسباب الانحراف الفكري ومصادره ومهدّداته، والكشف عن أهم الشبهات والمعتقدات التي يحملها أصحاب الفكر الضال، بوسائل تدريبية وتثقيفية يقدمها مختصون وأكاديميون من العاملين بالإدارة.

وتأتي هذه الدورة انطلاقاً من مسؤولية الإدارة العامة للأمن الفكري تجاه مؤسسات المجتمع الأمنية الهادفة إلى تعزيز الأمن الفكري لتقديم المعرفة والخبرة للعاملين في القطاعات الأمنية والعسكرية بما يمكنهم من القيام بأعمالهم والمسؤوليات المناطة بهم بكل كفاءة وفعالية.