أعرب صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض "إنسان" ورئيس اللجنة التنفيذية، عن شكره وتقديره لصاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت سلطان بن عبدالعزيز، حرم سمو ولي العهد، على رعايتها وتشريفها لحفل الزواج الجماعي الثاني الذي تنظمه جمعية إنسان لفتياتها.

‎‪وأكد سموه أن من نعم الله علينا في هذه البلاد المباركة، ما يحظى به أفراد المجتمع من تكاتف وتعاضد، ويتجلى ذلك في مثل هذه المناسبات الخيرية، عندما يجتمع سيدات المجتمع؛ ليشاركن ويسهمن في إدخال الفرح والسرور في ليلة العمر لفتيات الجمعية، داعياً سموه المولى عز وجل أن يجزي سمو الأميرة ريما خير الجزاء على مشاركتها ورعايتها لهذه المناسبة الخيرية السعيدة

‎‪ كما عبر الأمير أحمد عن شكره وامتنانه للمتبرع فاعل الخير الذي ساهم في دعم هذا المشروع الخيري، ورفض الإفصاح عن اسمه مبتغياً ذلك وجه الله سبحانه وتعالى.

يشار إلى أن حفل الزواج الجماعي الثاني لفتيات إنسان سيستفيد منه 150 عروساً، وتسعى الجمعية من خلال إقامة مثل هذه الحفلات إلى تخفيف الأعباء المالية عن المقبلين على الزواج من أبناء وفتيات الجمعية، والمساهمة في تكوين أسرة مستقرة، وإدخال البهجة والفرح والسرور على الأبناء من الجنسين، وإتاحة الفرصة لوجهاء وسيدات المجتمع إلى مشاركتهم أفراحهم‪.