في صورة شيقة ينتظرها الأهالي بشغف كبير تحتفي محافظة جزر فرسان بمهرجان صيد سمك الحريد في نسخته الرابعة عشرة في طابع تقليدي متوارث منذ آلاف السنين وفي تظاهرة عالمية فريدة، بعدما أصدر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر أمير منطقة جازان توجيهاته ليكون أحد أهم مهرجانات منطقة جازان.

وتستقبل المحافظة آلاف الزائرين من داخل المملكة وخارجها للاستمتاع بلحظات الصيد والسباق المثيرة في الشاطىء حيث تأتي أسماك الحريد الأليفة على شكل مجموعات وتستكين في ذلك الخليج الآمن إذا تظهر بين شهري أبريل ومايو من كل عام، إذ يقيم الفرسانيون طقوساً احتفاليةً من الموروث الشعبي.

وفي طريقة صيد الحريد يجتمع الصيادون المهرة لصيده على مدار الأسبوع وفي يوم الصيد الكبير تجمع الشجيرات حول الشبك الحديدي وتعطى إشارة الانطلاق لكافة المشاركين بالانطلاق صوب البحر لصيد أسماك الحريد كل حسب استطاعته.